مقال |علي (ع).. صنّاع العقل ونحّات القلب - بقلم ام منتظر الكاظمي

عدد المشاهدات : 612
مقال |علي (ع).. صنّاع العقل ونحّات القلب - بقلم ام منتظر الكاظمي

بقلم ام منتظرالكاظمي / جامعة الزهراء ع – النجف الاشرف

كلما اردنا الولوج في بحر علي(ع) احسسنا بعمقه ووسع غوره فهو بحر متلاطم فيه من الامواج الرائقة والكنوز الفائقة 

وها نحن نقف اليوم على ساحل بحر علمه لنرى كيف عمل على صناعة العقل وماذا فعل لنحت هذا القلب ونحاول ان نستخرج بعض جواهر كنوزه .هذا العقل الذي ميز به الله الانسان على سائر الخلق وجعله مناط التكليف والمخاطبة بالأحكام الشرعية وبه يميز الصواب من الخطأ باعتباره هو الجوهرة المكنونة التي لامسها الله بخطابه( اقبلْ فاقبلَ وادبرْ فادبرَ )ومن هنا فاننا نجد امير المؤمنين –ع-قد اولى الاهتمام والعناية البالغة للعقل

فقد نبه الى مركزية العقل ومرجعه الاساس في البناء العلمي للانسان حيث قال (ع) :

(العقلُ أصلُ العِلم، وداعيةُ الفَهم)

و (بالعقولِ تُنالُ ذرْوَةُ العلوم)

وفي كلام اخر له –ع- يبين كيف يُصنع العقل الواعي تطبيقيا حيث يقول:

(العقل أنك تقتصد فلا تسرف تعد فلا تخلف واذا غضبت حلمت)

ويقول ايضا(العقل ان تقول ما تعرف وتعمل بما تنطق به ) ,ويقول (اذا تم العقل نقص الكلام) و(اذا كمل العقل نقصت الشهوة)

وبيّن ثمرة العقل الواقعية والحقيقية حيث يقول(ع): (ثمرة العقل صحبة الاخيار)

و(ثمرة العقل مداراة الناس)   فاصبحت صحبة الاخيار ومداراة الناس قانونا فعّالا في  الحياة

ثم بعد كل ذلك يعطي نتيجة من لا عقل له ولا اهتمام لبناء وصناعة هذا الجانب المهم فيقول ع:

((لا دين لمن لا عقل له )

ولما كان امير المؤمنين (ع)هو ذلك المصنوع الكامل لله تعالى والذي هوعقل كله وقلب عاشق كله وحرم آمن لله تعالى فنجده ايضا اهتم بالجانب الثاني للانسان وهو القلب ذلك الدافع نحو العشق والعاطفة والانجذاب , من خلال تأثيره على باقي الاعضاء حيث قال ع:

(القلب ملك والاعضاء جنود فاذا طاب الملك طاب جنوده واذا خبث الملك خبث جنوده) ..وما أروعه من تشبيه

وبين درة اخرى افصح كيف ان القلب هو حرم الله فلا يكون فيه الا حبه لان الضدان لا يجتمعان في مكان واحد حب الله وحب غيره لذا قال -ع- :(كيف يدعى حب الله من سكن قلبه حب الدنيا)

وشخّص كيف يمرض القلب بالمرض الاعظم وهو القساوة حيث ذكرسلام الله عليه : (ان كثرة المال مفسدة للدين مقساة للقلب)

 و(لا يطولن عليكم الامر فتقسوا قلوبكم ) 

ومن جوهرة اخرى من جواهر بحره وصف شرطية موت القلب فقال ع :

(من قل ورعه مات قلبه ومن مات قلبه دخل النار)

ولكنه في قبال التشخيص ذكر علاجات كل ذلك حيث قال ع :

 (احي قلبك بالموعظة)      و (معاشرة ذوي الفضائل حياة القلوب)

وبهذه الخريطة العقلية والقلبية رسم الامام علي(ع)طريق بناء العقل والقلب ليكونا مصدر السعادة للانسان في هذه الدنيا وطريق حصوله المقام المحمود في الاخرة , نعم فقد كان( ع) المصداق الاجلى لما صنعه ونحته وها هو رسول (ص) الله يذكره في احاديثه ويبين مكانته كانسان كامل حيث قال(ص) : "من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه ، و إلى نوح في فهمه ، و إلى يحيى بن زكريا في زهده ، و إلى موسى بن عمران في بطشه ، فلينظر إلى علي بن أبي طالب " . الرياض النضرة للطبري 

فسلام عليك سيدي.. ايها العقل الكامل والقلب العاشق  يوم ولدت يوم استشهدت  ويوم تبعث حيا

 

*المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع*

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة