وزارة التخطيط تعقد مؤتمرها الاول في النجف الاشرف لتنمية المحافظة

عدد المشاهدات : 7380

عقدت وزارة التخطيط ، اليوم الأثنين ، مؤتمرها الأول لتنمية محافظة النجف بحضور وزير التخطيط وكالة الدكتور نصار الربيعي وعدد من أعضاء مجلس المحافظة ومدراء الدوائر الخدمية في المحافظة وعلى قاعة رئاسة جامعة الكوفة .

 

العراق - النجف الاشرف (وكالة بلاد نيوز) :

عقدت وزارة التخطيط ، اليوم الأثنين ، مؤتمرها الأول لتنمية محافظة النجف بحضور وزير التخطيط وكالة الدكتور نصار الربيعي وعدد من أعضاء مجلس المحافظة ومدراء الدوائر الخدمية في المحافظة وعلى قاعة رئاسة جامعة الكوفة .

وقالت السيدة هناء مهدي مديرة علاقات وزارة التخطيط لمراسل وكالة(بلاد نيوز) إن هذا " المؤتمر بعقد سنوياً لكل محافظة حيث تكون هناك جولة في محافظات العراق أبتدءناها من محافظة البصرة لتكون محطتنا الثانية هي محافظة النجف الاشرف وسيناقش المؤتمر مع المسؤولين في المحافظة المشاريع المنجزة ضمن خطة 2010 والمعوقات ووضح الحلول المناسبة لها كما يناقش المؤتمر خطة 2011 وميزانية الأقاليم " .

وحول الزيارة إلى النجف وماهيتها قال الدكتور نصار الربيعي وزير التخطيط وكالة " من أجل تعزيز التنسيق بين وزارة التخطيط والمحافظات المختلفة و إيمانآ من الوزارة بالدور الكبير الذي يجب أن تضطلع به المحافظات في إدارة وقيادة عمليات التنمية فيها, فقد دأبت وزارة التخطيط على تحقيق لقاءات علمية في كل المحافظات لمناقشة شؤون التنمية لما فيها من واقع وإمكانات ومحددات ومشاكل من أجل تسريع وتائرها على مستوى المحافظة ".واكد الربيعي " إن مؤتمر تنمية النجف يقع ضمن هذا الاهتمام لما تتمتع به محافظة النجف الأشرف من إمكانات واعدة ومميزات نسبية على مستوى البلد يمكن إستثمارها ليس فقط لتحقيق التنمية على مستوى المحافظة وإنما على مستوى عموم البلد وخاصة إستثمارات السياحة الدينية . فهي كغيرها من محافظات العراق فإن محافظة النجف الأشرف عانت من التخلف والتدني في مستوى الخدمات والبنى الإرتكازية فيها وخاصة في مجالات الوضع الإقتصادي التي جاءت في المرتبة السابعة في شدة المحرومية والمرتبة الثامنة في المجال التربوي إضافة إلى تدني الواقع الصناعي والزراعي " .

وأشار الربيعي " إن خطة التنمية القومية 2010-2014 تنبهت الى التفاوت الكبير لمستويات التنمية الإقتصادية والإجتماعية والعمرانية بين المحافظات العراقية المختلفة نتيجة للسياسات الإقتصادية للنظام السابق, وعملت على إعطاء البعد المكاني للتنمية الاهتمام المطلوب من أجل تقليل معدلات التباين التنموي بين المحافظات من جهة والمناطق الحضرية والريفية من جهة أخرى. ودعت الخطة إلى مبادئ أساسية تتلخص بأن توزع الإستثمارات في مجالات التنمية البشرية والإجتماعية بحسب الحجوم السكانية للمحافظات إضافة إلى التقليل من مستويات المحرومية " . مضيفاً " لقد تصاعدت التخصيصات الإستثمارية للمحافظات المختلفة منذ عام 2006 عند تبني برنامج تنمية الأقاليم ولغاية 2011 حيث بلغت التخصيصات الإستثمارية لمحافظة النجف الأشرف 110 مليار دينار في عام 2010 ضمن برنامج تنمية الأقاليم و159 مليار دينار ضمن برنامج النجف عاصمة الثقافة الإسلامية . في عام 2011 فإن مسودة الخطة اقترحت 117 مليار دينار ضمن برنامج تنمية الأقاليم إضافة إلى 318 مليار دينار ضمن برنامج النجف عاصمة للثقافة الإسلامية ليصل إجمالي التخصيصات المقترحة لتنمية محافظة النجف الأشرف إلى 435 مليار دينار عام 2011 يضاف إلى ذلك 390 مليار دينار ضمن المشاريع التي تنفذها الوزارات الإتحادية في المحافظة ".

واكد الربيعي " إن مؤتمرنا هذا جاء لتعزيز هذا الجهد التنموي المتنامي في المحافظة وتبادل الارء بخصوص بعض المشاكل والمعوقات التي تواجهها عملية التنسيق بين وزارة التخطيط والإدارة المحلية خاصة في مجالات تقديم دراسات الجدوى الإقتصادية للمشاريع والتهيئة المبكرة لمشاريع الخطة السنوية ".

من جانبه قال السيد حيدر الميالي مدير هيئة اعمار النجف " ناقشنا خلال المؤتمر نسبة إنجاز المشاريع التي تم انجازها خلال عام 2010 والتي بلغت 70% والتي تضمنت أعمال البلديات والماء والترصيف إضافة إلى مشاريع مشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2012 ميزانية النجف للعام القادم هي 117 مليار دينار عراقي والتي لا تنسجم مع حجم المشاريع التي تحتاجها المدينة والتي هي بحاجة إلى ضعف هذا المبلغ للنهوض بواقعها خصوصا هي مقبله على الاحتفاء بكونها عاصمة للثقافة الإسلامية عام 2012 " .

 

 

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة