السيد مقتدى الصدر: لم ننسى المحتل و لا زلنا له مقاومين، بالمقاومة السياسية والعسكرية والثقافية

عدد المشاهدات : 8572

اكد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر انه كان ومايزال سيبقى مقاوم للمحتل في العراق وخص بذلك امريكا واسرائيل وبريطانيا.

العراق – النجف الاشرف (وكالة بلاد نيوز) :

اكد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر انه كان ومايزال سيبقى مقاوم للمحتل في العراق وخص بذلك امريكا واسرائيل وبريطانيا.

وقال السيد مقتدى الصدر في اول ظهور علني له امام انصاره ومؤيديه وسط حضور جماهيري حاشد وأمام منزل والده السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر (قدس) بالحنانة في النجف الاشرف "مر العراق بظروف صعبة، تهول الجميع وازعجت الجميع ولم يرض بها الجميع الا عدونا المشترك امريكا واسرائيل وبريطانيا، فرددوا معي: كلا كلا امريكا، كلا كلا اسرائيل، ما ناسين المحتل، لا زلنا مقاومين، لا زلنا للمحتل نقاوم، بالمقاومة السلمية والعسكرية والثقافية وكل انواع المقاومة، فرددوا معي : كلا كلا يا محتل".

وطالب الصدر من الحاضرين رفض المحتل بالقول" اسمعوا جميع العالم ان الشعب العراقي رافض للباطل واهل الباطل : كلا كلا للباطل، لنزعج المحتل الامريكي، فمرة اخرى: كلا كلا يا محتل، نعم نعم للمقاومة، شكرا لله لانه نصر المؤمنين والمؤمنات والمقاومين والمقاومات، وخط المقاومة لن يزول فقولوا معي: نعم نعم يا ربي، لبيك لبيك يا ربي، لبيك لبيك يا عراق، لبيك لبيك يا علي، لبيك لبيك يا حسين".

وفي إشارة الى القتل للعراقيين ، قال الصدر " لا نقتل عراقي لا تمتد ايادينا لكل عراقي بل نستهدف المحتل فقط باي انواع المقاومة، نحن شعب العراق شعب واحد متكاتف متآخ لا نرضى بالحقد ولا بما يقوم به البعض من اغتيالات، فلوحدة العراق وشعبه ولحفظ سلامه وامنه".

واضاف الصدر "اذا حدث ما حدث بين الاخوة من صراع فلننس هذه الصفحة ونغلقها الى الابد ولنعش موحدين متكاتفين بامن وامان فاعينوني على ذلك، الشعب العراقي لا يحتاج الى اعداء، بل يحتاج الى اصدقاء حبيبي، نحن نحتاج الى الاصدقاء ولا نحتاج الى الاعداء، فاذا تكاتفتم واتحدتم وتركتم كل بغضاء فسيكون الشعب العراقي موحد، نعم نعم للشعب العراقي، لابد علينا ويجب علينا ان ننهي ما كان من معاناة الشعب العراقي بتوحدنا وتكاتفنا وترك ونبذ ما سبق واكرر عن علم وعمد فالتفتوا الى ذلك رجاء، كفاكم تصارعا وتحاربا وتنافرا، اما آن للشعب العراقي ان يعيش موحداً اما آن للشعب ان يعيش بامان اما آن للشعب ان يعيش باستقرار، اما آن للشعب العراقي ان يعيش باستقلال"

واكد الصدر "نحن الشعب العراقي هدفنا الاول هو اخراج المحتل باي صورة كانت، فلا خير في شعب احتل، لا عقلا ولا نقلا ولا شرعا، ولكن المقاومة بشروطها وليس ايا كان فالسلاح لاهل السلاح فقط، فالمقاوم يكون مقاوم بالاسلحة الثقافية، ورفضنا للمحتل في قلوبنا هو ايضا مقاومة".

وفيما يخص تشكيل الحكومة الجديدة ، قال السيد مقتدى الصدر "الحكومة العراقية تشكلت بوزرائها، فاذا كانت في خدمة الشعب وفي خدمة شعبه وامنه وسلامته وتوفير الخدمات له، فنحن معها لا عليها، اسمعوا: كلنا مع الحكومة اذا خدمت الشعب العراقي واذا لم تخدمه فهناك طرق لابد من اتباعها سياسية لا غير، نقوم بها لاصلاح الحكومة، لابد لنا ان نفسح للحكومة المجال لكي تخدم الشعب، افسحوا الطريق للحكومة لكي تثبت انها في خدمة الشعب، لابد لهذه الحكومة ان تقوم وباسرع وقت ممكن بالملفات الخدمية التي تنفع الشعب، فلقد عاش الشعب العراقي في بحبوحة الفقر فكفانا للشعب العراقي فقرا، فكفى به عوزا، فلابد لها بعد توفير الخدمات ان تسعى لخروج المحتل، باي طريقة تجدها مناسبة، على الحكومة العراقية نوجه لها نداء : كفى للعراق احتلالا، وكفى للعراق عبودية ولابد من خروج المحتل، قد سمعنا عهدا من الحكومة انها ستخرج لخروج المحتل، ونحن ننتظر ان تفي بعهودها".

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة