إبراهيم الجعفري: العملية السياسية الحالية في العراق لا تمثل لي الطموح والحالة المثلى

عدد المشاهدات : 9187

العراق – بغداد (وكالة بلاد نيوز) : اكد الدكتور ابراهيم الجعفري رئيس التحالف الوطني بان " العملية السياسية الحالية في العراق لا تمثل لي الطموح والحالة المثلى ".

وقال الجعفري في جوابه اثناء لقاء له مع قناة الشرقية ،ما صادف في كل الوزارات التي حظيّ بها التحالف الوطني أن يرشح سني مثلا وهذا الكلام قد يبدو نموذجيا؟" ربما يكون في المحصلة صحيح لكن يعني لا تحكم على المكونات التحالف وليس التحالف الوطني فقط نحن نعاني في مراحل الائتلاف السابق يعني مثلا لماذا لم نرشح شخصيات على الأقل في المقاعد التعويضية نحن نعاني من هذه القضية لكن تعرف أصبحت بعدها تفاصيل يعني العملية السياسية ليست متعافية".

وننقل اليكم نص اللقاء:

س/ أود أن نبدأ الحوار معك بتسلسل حسب سير العملية والأحداث أو التسلسل الزمني للأحداث ولنعد إلى يوم إعلان نتائج الانتخابات وما أثرت من اعتراضات وتغيرت أشكال الكتل والتحالفات ما بعد الانتخابات .. هل أنت راضٍ على الطريقة التي تم التعامل بها مع نتائج الانتخابات؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. أولا أتقدم لكم بالشكر الجزيل لهذه الفرصة ومن خلالكم إلى مشاهديكم ومشاهداتكم لقناتكم الموسومة الشرقية .. الانتخابات وما فرزته كان من ضمن المحتمل أن تتطورالكثير من القضايا بسلبياتها وايجابياتها .. لاتزال التجربة العراقية في عمر الديمقراطيات في شوطها الأول وعادة ما تكون التجربة في شوطها الأول تتعرض إلى كثير من الملاحظات والأخطاء والايجابيات كذلك .. إذا أخذنا بنظر الاعتبار إن الانتخابات حصلت في أجواء وشهدت مباراة صريحة وتنافسا صريحا وجرّب الفرقاء السياسيون العراقيون حظهم في الانتخابات وإنبرّوا إلى الظفر إلى أكبر عدد ممكن من المواقع هذا من حيث المبدأ الظاهرة الصحية .. أما ما أكتنفتها بعض الاشتباهات وبعض الأخطاء وما أُثير حول مسألة اسلوب الفرز وما شاكل ذلك هذه أشياء مدعاة للمتابعة والتصحيح وعدم التكرار .. أما إذا كنت تسأل عن النتائج وكيف حسمت وما هو مفهوم أو مصداق الحجم الأكبر في البرلمان .. أنا أعتقد باعتبار تم اللجوء في تفسير النص للمادة 76 من الدستور العراقي إلى المحكمة الإتحادية بإعتبارها الجهة المعنية بتحديد المفهوم الدستوري المختلف عليه .. أنا أعتقد اعتماد هذه الآلية فإن هذه الآلية دستورية ولو سألتني ماذا لو كانت المحكمة الإتحادية قد قضـّت أن الحجم الأكثر عدد أو الأكبر عدد هو يجب أن يكون للقائمة الفائزة بالذات وليس بالضم أنا بالنسبة لي أنصاع مع هذا وأتفاعل مع هذا الفهم لأنها جهة مختصة.

س / نحن نتحدث بشكل عام وحتى عن رأيك الشخصي أي الحلين هو الأقرب للتقبل المنطقي مع احترامنا لقرار المحكمة الاتحادية وأيضا لما ورد في الدستور لكن أنت قضيت فترة طويلة من عمرك في بريطانيا وشاهدت الانتخابات الأخيرة في بريطانيا وكيف انتهت الأمور مع العلم لا يوجد دستور بل يوجد عرف .. أقصد الفائز في الانتخابات وفق الوصفة العراقية دعنا نقول ليس من حقة أن يفرح إلا بعد فترة طويلة ؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. تريد أن أعطيك رأيي الشخصي ولست بذلك ممثل عن التحالف الوطني ولا عن دولة القانون ولا عن الائتلاف الوطني ولست مستفزا لأحد أنا أتكلم كإنسان يهمه كثيرا أن يرى أبناء شعبه والتواشج والتأصر بينهم قائم .. أساسا هذه القائمة التحالف الوطني بالأساس كانت موحدة لم أنظر لها عندما أعطي رأيي إن هذه لها أو ليس لها .. هي إلى الأمس القريب لا كانت دولة القانون ولا الائتلاف الوطني وإنما كانت الائتلاف العراقي الموحد .. هذه القبلية الانتخابية والبعدية الانتخابية عادت لما كانت عليه فقصر النظر على هذا المقطع الاستثنائي أنا أعتقد كان خطأ .. فكان يجب أن تحسب إن ما الذي يجمع بين هؤلاء جميعا هل هي في الأصل مفترقين وهم قائمتيّن أم الأصل هم قائمة واحدة .. كان المفروض ان ينظر لها ببصيرة أن هؤلاء إلى الأمس القريب كانوا ائتلاف واحد .. والسؤال ما الذي جاء بالأخ المالكي في الدورة السابقة الجواب هو الائتلاف الموحد .. إذا لو كان هناك تأمل أن هؤلاء قائمة واحدة في الأساس وبما أنك تحمل معك حمولة اجتماعية إلى البرلمان فحمولتك واحدة ومتماسكة سابقا والآن ثم ضغطت هذه الرقعة الاجتماعية الموسعة فأنجبت اليوم التحالف الوطني وهذا لم يأتي بقرار فوقي هذا جاء بإرهاص تفاعل بوجدان الناس وانعكس على مكوناته .. كُّن على ثقة الضغوط الاجتماعية سبقت القرار السياسي وسبقت الآليات .. ولو تابعت خطابي والشرقية تابعته ونقلته في النص كنت اقول نحن الأصل وائتلاف واحد وتبقى أبواب الائتلاف مشرَعَة ومن يلتحق ونتمنى أن يسمعوا كلامي الإخوان جميعا .. كل الذين تأخروا بمن فيهم دولة القانون أن يأتوا والتحاقهم المتأخر بالزمن لا يعني التأخر بالشان يبقون اخواننا واعزائنا نعتبر هذا أصل .. الآن أنا أطمح بالعراقية لا خائفا منها ولا طامعا فيها لكن أنا رجل وطني لا اختزل نفسي بشيء أنا أطمح الآن إن لم استطع أن أكسب العراقية ليس كسبا شخصيا بل للوطن على الأقل أكسب مكوناته في الطموح المتوسط .. أما إذا حتى هذا إنعدم عليّ فأتحرك على أفرادها لا لكي اخلخل صفهم أعوذ بالله إنما نعمم فهما وطنيا والفهم الوطني لا يمكن أن تأسره بقائمة أو يسجن في كتلة .. الفهم الوطني واحد ماذا يعني أن تكون وطنيا يعني أن ترقى إلى حجم الوطنية العراقية وليس من حق أحد أن ينظم علاقتي بطريقة على حساب الوطنية فنحن الأصل أننا متفقون .. أنظر الآن المظهر الحضاري الجميل الآن البرلمان العراقي برلمان واحد وبرلمانيون متعددون هذه هو الأصل .. هذا من خلفيات عربية ومن خلفيات كردية وهذا من خلفية تحالف وغيرها .. نحن مع الاختلاف ومع الآخر المختلف ولسنا مع الآخر المضاد .. الآخر المضاد مشكلة أما الآخر المختلف الحياة بدونه وحشة.

س / قرأت لك إحد المقابلات السابقة مع إحدى الصحف وأنت اعترفت بدور إقليمي ودور إيراني بتحفيز الائتلاف على ان يتشكل في آخر لحظة ؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. يجب أن نناقش مبدأ العلاقة الإقليمية - العراقية .. أنا أعتقد أنك لا تختلف معي وإعذرني من ذكرالأسماء أن الدول المجاورة للعراق بشكل أو بآخر أعربت عن إهتمامها وأعربت عن رغبتها لبعض الكتل على حساب الكتل الأخرى وما وقفت القضية عند حدود الرغبة فبذلت محاولات ولم تكن خلف الحدود بل نزلت إلى الشارع العراقي وكرّست في ذلك طاقات أعتقد أن هذا واضح خصوصا أنتم في الشرقية تتنفسون برئة مفتوحة كما يقولون يعني تشاهدون الأشياء على الأرض .. فلان دولة وفلان دولة .. حاليا هذه الدول للأسف الشديد أنا أعتقد وأنتقدها ومن خلال شاشتكم أنها لم تميز بين حرصها عن سلامة العملية وضاعت لديها البوصلة فأدخلت نفسها في دائرة التدخل وهذا خطأ .. يتحملوا كل هذه الدول وأنا لا أعتب على هؤلاء وإنما أعتب على القوى السياسية والشخصيات السياسية التي سمحت لهذا التدخل.

س/ هل استجابت لهم ؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. نعم أنا أقدر الآن تركيا وإيران والسعودية والأردن والكويت تبذل جهدا وحرصا أن ترى مشهدا عراقيا لا يفضي إلى الإحتلال حقها وأقدر أن السعودية وإيران بعد أن تعرضت إلى حرب واعتداء على حدودها من النظام السابق تتطلع إلى نظام سياسي لا يكرر الاعتداء .. أيضا أقدر أن تركيا تتمنى أن السوق العراقية تنفتح أكثر وترتقي بحجم التجارة الخارجية من 5.8 مليار دولار إلى 15 مليار دولار كما تتمنى خلال العام القادم هذا كله أقدره لكن هذا لا يتحول إلى عملية تدخل .. المتدخل أنا لا أستطيع أن أمنعه لكن أنا أمنع الذي يمثل العراق كيف يسمح بالتدخل .. القوى السياسية التي لا تسمح بتدخل الآخرين وتمنعهم من ذلك .. لا ينبغي أن نفكر ونستجدي عدم التدخل إنما ينبغي أن نرص الصف ونوحد كلمتنا بيننا حتى الآخر يرى نفسه لا يستطيع أن يتدخل .. دعه يعبر عن مشاعره أنا الآن يهمني سلامة العملية الديمقراطية في تركيا لكن لا أتدخل بها وكذلك بقية البلدان.

س / ألا تتفق مع القول أن التدخل الايراني حقق ما أراد وهذا يحملكم ككتلة التحالف الوطني بعض العبئ إن هذه الكتلة تشكلت بمباركة إيرانية.

الدكتور إبراهيم الجعفري .. أن تبارك أو لا تبارك هذا شيء يعود لها لكن أن تتدخل أو لا تتدخل هذا لا .. أن تتدخل في العملية السياسية وأن تشكل آليات تبين التدخل مثلما رأيت بعض الدول إن سفراءها انزلقوا في الدعوة إلى بعض القوائم وإلى بعض الرموز هذا شيء مهوّل في العملية الديمقراطية .. دولة جوار تتدخل وسفيرها يتصل ببعض الشخصيات ويقول لهم انتخبوا فلان قائمة وفلان رمز هذا شيء أنا أعتبره مفارقة سياسية.

س/ النقطة المفصلية للتحالف الوطني كانت في طهران بقبول الصدريين بالسيد المالكي ؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. بقية الدول نفس الشيء .. القائمة العراقية أين تشكلت .. تشكلت خارج الحدود وحواراتها أين دارت .. خارج الحدود .. نفس الشيء بالنسبة إلى بقية القوى السياسية .. عندما كانت تعاني من مشكلة .. أنظر أن نوظف الرصيد الإقليمي لصالحنا أنا أعتقد أنه هذا أمر جيد .. أنا لا أعيب على وطني عراقي له رصيد إقليمي ولا أعيب على دولة إقليمية تساعد في إعلامها وفي دعمها شريطة أن لا تعبر الخط الأحمر لا تتدخل في شؤوننا مثلما هي لا تسمح أن نتتدخل في شؤونها .. أما أنها تتمنى للعراقية أنا لا أستطيع أن أعيب عليها هي تقول لك أنا أتمنى العراقية أن تكون الرقم الاول والآخر يقول لك أتمنى مثلا التحالف الوطني حقه وبالنسبة له لديه حسابات وهو ليس حجر يعني أنك لست أمام ترتيب أحجار أنت أمام مشاعر وعواطف وأفكار وتأريخ ومستقبل ودول جوار وبحقيقة التأريخ والجغرافية والتعاطي المجتمعي ومصالح متبادلة هذا لا تستطيع أن تنكره .. الآن من أقصى العالم إلى أقصى العالم نحن مع النظام الجديد التي فرزته الانتخابات ونعتبره تفهم .. بل وصل التدخل إلى درجة وليس فقط تدخل مشاعر فقط أننا نحن سنعلن عن مساعدتنا لهذه الدولة أو تلك الدولة على ضوء ما تنتهي الانتخابات فيها وقيلت في لبنان وهذه الدول لا نستطيع أن نمنع مشاعرها لكن أقول أن لا يتحول الموقف المشاعري والتمني إلى تدخل حقيقي وانتهاك لحرمة الانتخابات وما دام هذا لم يحصل لا توجد لدينا مشكلة .. الشيء الأخر أنا أعتقد التحالف اليوم لا يريد أن يحصر نفسه على تعاطف دولة واحدة يريد أن ينفتح على كل دول العالم بدءا بالحوض الجغرافي ومرورا بما بعد الحوض الجغرافي لا يفرق بينها كلها وكل هذه المحيطات يجب أن يبحر بها بشراع الانفتاح والتنسيق بين العامل الاقتصادي والعامل السياسي والعامل الأمني وطمأنة دول المنطقة نحن كلنا معنيين وهذا لا ينهض به لوحده ومن الحيف والظلم أن نختزل الوطنية العراقية بقائمة واحدة الكل يجب أن يتعاونوا لتحقيق هذا الحلم الكبير.

س/ حديثك عن الوطنية شيء مفرح ويثلج القلب وأيضا للأمانة دورك المحوري ودورك الساعي لتقريب وجهات النظر بين الغريمين وبين الصديقين بين المالكي وعلاوي هو شيء ايجابي وايجابي جدا لكن أعود بك إلى المؤتمر الذي عقدته إعلان التحالف الوطني والكلمات التي اُلقيت والكلمة الخاصة بالسيد رئيس الوزراء التي يتحدث عن افشال للمؤامرة والحديث عن مظلومية الشيعة وأيضا ما لفتني أيضا في خطابك تحدثت عن المجتمعيات السنية والشيعية والكردية يعني أعتقد أن انطباع هذا الملف يتم الرجوع إليه في اثناء الأزمات مع إحترامي إلى أداءك السياسي أقصد تعمل نوع من الرهبة لدى الناس أن يتم الرجوع إلى هذا المنطق والتلويح بالمظلومية والتلويح بوجود مؤامرة وليس حديث عن سباق انتخابي أو ديمقراطي.

الدكتور إبراهيم الجعفري .. وردت هذه الكلمة في خطابي ولا أعرف في أي تأريخ عندما سألت كيف تتصور إذا العراقية امتنعت من المشاركة في الحكومة ودائما نحن عندما نسلخ الجواب عن جو السؤال لا يعطي مفهومه الصحيح وعندما ننظر في معرض السؤال نفهم.

س/ أنت قلت إننا سنمضي باغلبية.

الدكتور إبراهيم الجعفري .. لا ليس هكذا أنا قلت نحن نسعى وسنبذل أقصى جهدنا من أجل أن يكون المشهد السياسي متكامل في أجزاءه وبنفس الوقت لا أستطيع أن أتصور أن المجتمعية تغيب قد أتصور أن قائمة تغيب لكن لا أتصور أن المجتمعية تغيب يعني بتعبير أكثر صراحة .. تقول لي أنت تستطيع أن تتصور حكومة ليس فيها سُـنّة أقول لك لا لا أتصور والدليل على ذلك في الشهر الثالث من عام 2005 عينت بموقع رئاسة الوزراء وأنا كانت لديّ ثلاثة أشهر أكثر من الأخ المالكي وأخرتها من الشهر الثاني إلى الشهر الخامس إلى أن أحل المشكلة وآأتي بالأخوة السنة بالحجم الذي أنا أعتقد فيه كان في ذلك الوقت عددهم 17 من مجموع 275 والرهان كان أن نعطيهم الحجم الانتخابي والحجم البرلماني وليس الحجم الشعبي وقالوا لي هذه هي الاستحقاقات الانتخابية ورفضت رفضا قاطعا .. أنا نفسي ولم أتبدل وهذا التأريخ إنظروا إليه والجعفري هو نفسه ولم يتبدل ولن يتبدل وهذا أعتبره من ثوابت تفكيري ومن مسلمات العملية السياسية .. نعم أنا لا أستطيع أن أتصور حكومة تغيب عنها المجتمعية .. يعني أضرب لك مثلا أكثر صراحة أنا لا أتصور حكومة بلا أكراد لكن لا يكون بها الحزب الديمقراطي الكردستاني أو حزب الإتحاد أو الأخوة في التغيير هذا شيء يخصهم يبقون أصدقائي واخوتي ولأن الشعب اختارهم معبرين عنهم فسوف يصبح هذا تلازم بما أنك تريد الأكراد وهم ممثلين الأكراد أهلا وسهلا لكن هل نستطيع أن نتصور حكومة بدون أكراد الجواب لا .. إذا عندما اسأل عن العراقية هل تستطيع أن تصور العملية السياسية بدون القائمة العراقية الجواب يكون إننا نبذل قصارى جهودنا المشتركة ولكن في ما لو لم تشترك العراقية المهم المجتمعية التي تقف خلفها هذا يجب أن لا تغيب.

س / الحياة السياسية أنت بنظرك هي حياة خاصة فقط بالمكونات سنية وشيعية والكردية ألا يوجد مكون علماني أو ليبرالي الذين لا يعنيهم شيء يعني موضوع التدين والروحانيات؟

 

الدكتور إبراهيم الجعفري .. دعني أحرر لك مصطلح أفيدك .. إنك تختزل فكرة في مصطلح تتعامل فيه في سوق التداول السياسي .. أنا اسلامي ولكن لست اسلاموي بمعنى أنا أستطيع أن أتقبل الآخر إذا يختاره شعبي .. أنا لست علماني لكن إذا اختارها شعبي لا أحاربها في السلاح ولا أنتفض عليها لكن إذا جاءت علمانوية بمعنى تقهر كل شيء غير علماني وتنكر كل شيء غير العلماني لا أنا اناهضها ونحن لسنا اسلاموية .. الاسلاموية أسامة بن لادن يختلف معاك يقطع رأسك لا يوجد نقاش هذه اسلاموية وليست اسلامية.

س / ألا ترى في مكان بين مكونات الثلاث مكان للعلمانية وحتى القائمة العراقية التي تقول إنها علمانية هي سنية وسميت بالقائمة السنية.

الدكتور إبراهيم الجعفري .. هم الأخوان في خطابهم غـلب هذا ونقاشهم غـلب على هذا نحن الآن في البرلمان تقسمنا من كل القوميات ومن كل المذاهب ومن كل الاتجاهات طالما أنت لا تقصي الآخر إذاً أنت لست علمانوي ولست اسلاموي تقبل الآخر وأنا لست علماني أنا رجل اسلامي وأحارب الاسلاموي لماذا لأنه هذا لا توجد فيها مجاملات هذا رفض وتفكير متحجر وتقضي على الآخر وتستبيح ماله ودمه وعرضه وكل شيء .. ولا أحد يوهمكم ويقول لكم هؤلاء محسوبين على السنة لأنهم تواجهوا وعملوا ضد السنة ومحسوبين على الشيعية لأنهم تواجهوا وعملوا ضد الشيعة .. أول الأمر أوضحوا لنا بأن القضية سنية شيعية بعدها أصبحت شيعية شيعية وسنية سنية وهذا الكلام غير صحيح هؤلاء أفراد متطرفين .. نحن نريد عراقا جديدا يتعايش مع الآخر.

س / انت قبل قليل تحدثت وقلت عندما أعطيت لك مهلة ثلاثة أشهر أنت كنت حريص على أن يكون التمثيل لكل السنة .. لماذا لم يكن لديك نفس الحرص في المجتمعية العلمانية؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. لو سألتني على الوزراء الذين جئت بهم لنجيب عمليا .. لماذا ندعي إذا تدعي من حقك أن تقول هذا ادعاء وقد يكون صح وقد يكون خطأ .. لنجيب ونكشف ملف الحكومة الانتقالية سبعة من الأخوة الوزراء السنة مع نائب رئيس الوزراء هل كانوا اسلامين الجواب لا لم يكونوا اسلاميين إذاً منهم اسلامي والغالبية كانوا علمانيين لا توجد عندي مشكلة والشعب درج عليهم أن أنا عندي خلفيات شيعية وخلفيات سنية وخلفيات كردية والأكراد الآن هل فيهم اسلاميين الجواب نعم الحزب الاسلامي والاتحاد الاسلامي يوجد اتجاه وطني ليبرالي عام ويوجد اتجاه يجنح إلى توجه آخر .. أنا لا أريد زيادة التعقيدات والتقسيمات ولكن عندما أقول أريد أن أرى على المشهد المجتمعية الكردية هذا معنى الديمقرطية أعني أن الغدة المجتمعية تفرز عصارة متماثلة في البرلمان مع خلفيتها .. أنا الطموح الأكبر الذي سعيت إليه منذ دخلت للعراق وإلى الآن أعتبر أن هذه العملية ليست في مستوى طموحي .. وطموحي أن يتقدم الاكفاء أنت راقب خطابي وراقب أدائي قبل خطابي .. طموحي الاكبر أنا لا أعرف الجالس بجنبي هل هو سني أم شيعي .. المعيار كفوء أو غير كفوء .. وطني أم غير وطني .. مضحي أم غير مضحي .. عنده فساد أم لا .. تماما كما يدخل المريض إلى المستشفى نريد طبيب كفوء لا تقول لي سني أم شيعي طبيب كفوء .. لديّ مريض أريد أن أداويه ولديّ طالب أريده في المدرسة يتعلم وأبحث عن مدرسة لديها معلمين ومدرسين أكفاء هذا الذي أبحث عنه.

س/ ما صادف في كل الوزارات التي حظيّ بها التحالف الوطني أن يرشح سني مثلا وهذا الكلام قد يبدو نموذجيا؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. ربما يكون في المحصلة صحيح لكن يعني لا تحكم على المكونات التحالف وليس التحالف الوطني فقط نحن نعاني في مراحل الائتلاف السابق يعني مثلا لماذا لم نرشح شخصيات على الأقل في المقاعد التعويضية نحن نعاني من هذه القضية لكن تعرف أصبحت بعدها تفاصيل يعني العملية السياسية ليست متعافية.

س / إذاً العملية السياسية لا تمثل لك الطموح والحالة المثلى؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. لا تمثل لي ذلك وهي بعيدة عن طموحي.

س/ طيب التحالف يضم 159 نائب وتم ترشيحك بالاجماع على أن تكون أنت رئيس الكتلة سمعت عن أفكار لديك للإعادة هيكلية الكتلة .. ممكن أن تطرح لنا بايجاز ماهي أفكارك أو الخطوط العامة لشكل هذه الهيكلية ؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. أولا جعل التحالف مؤسسة ومأسسة التحالف يأتي هنا مفهوم الهيكلية ورئاسة وقيادة التحالف ولجان التحالف المختصة وبنفس الوقت تجسير العلاقة بين التحالف وآفاق عمله المتعددة .. التحالف والبرلمان .. التحالف والحكومة .. التحالف ومراكز التأثير في المجتمع.

س/ تتوقع أن يصمد التحالف في الأربع سنوات القادمة؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. التحالف ليس شيء غير الذين نحن جالسين أمامك نتحدث به .. لذلك يجب أن نبذل جهدا مثلما بذلنا جهدا حتى يكون التحالف حقيقة بالوضع السياسي يجب أن نتواصل بجهودنا حتى تستمر هذه الحقيقة وأتطلع وأطمح أن يكون التحالف ليس فقط فيه رصيد للتحالف ومكونات التحالف فقط بمعزل عن الحسابات الوطنية الأخرى وأن يكون عنصر خير وعنصر إثراء لمسيرة البرلمان بكل مكوناته ويمد الجسور مع بقية الكتل وبقية القوائم ويتعاطى معها بطريقة تكون أولوياته الوطنية متقدمة على كل الأولويات الأخرى هذا ما أطمح أن يكون عليه التحالف يعني نحن جميعا بالبرلمان معنيون أننا نقيم الدولة العراقية على الأقل في المرحلة الحاضرة الحكومة العراقية التي تتسع إلى الكل ويكون البرلمان أداءه أداءا واسعا ومكملا لأداء الحكومة وموجها لها ومحاسبا لها إذا أخطأت وأن ينتج أكبر عدد ممكن من القوانين ويعالج الظواهر الشاذه ويملئ الفراغات هذا مانطمح إليه.

س / دكتور في عام 2006 أعتقد بأنك كنت مرشحا إلى رئاسة حكومة ثانية الذي وقف أمامك عدم موافقة الأكراد في الترشيح إذا كنت دقيقا وبسبب هذا الاعتراض وعدم المرونة فيما يخص المادة 140 أو شيء من هذا القبيل .. الآن التحالف الوطني وقـّع على كل المطالب الكردية وأنت رئيس لكتلة التحالف .. ما الذي تغير؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. أولا رئاسة التحالف لم يمضي عليها أكثر من ثلاث أو أربع أيام وأرجوا أن لا أحمَل بعض القضايا التأريخية .. حتى أنا نفسي لديّ موقف من هذه المواد وغيرها هذا ليس بمعزل عن التزامي بالدستور .. أنا رجل ملتزم وأفرق بين القناعة والالتزام .. بعض الأحيان التزم بما اقتنع به وبعض الأحيان أحمِل نفسي فوق ما أقتنع به لأن لديّ الالتزام قيمة أخلاقية وهنا تتجسد كفاءة وأمانة الانسان أن يلتزم حتى فيما لا يقتنع به .. لأن الالتزام أمانة لا نخل بها و لذلك قيل أن المستشار مؤتمن .. نحن ملتزمون بالقانون وبالدستور .. هل لديّ إشكال على الدستور الجواب نعم لكن هل الاشكالات على الدستور لا يعني أن أخرق الدستور لكن أعالج اشكالات الدستور بطريقة دستورية .. أنا لا أناقش القرآن الكريم لأنه كتاب مقدس لكن أناقش الدستور وهو ليس كتاب مقدس لكن له حرمة ولا يجوز أن أخرقه وأفكر كيف أعالج بعض أخطاءه بطريقة دستورية.

س / إحدى المطالب الكردية أن تفعل المادة 140 وأنتم وافقتم على ذلك؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. أنا لم أرى هكذا وثيقة وليست موقعا عليها بل لم أراها الأخوان الذين حاوروا عليها حاوروا على الدستور .. القضايا التي في الدستور المادة 140 وهي أين هي في الدستور أليست في الدستور وهم وقعوا على الدستور والذي يوقع على الدستور لا يعاب عليه ولا يطعن به لأن ملتزم بالدستور .. أنا اسألك الآن هل يستطيع رئيس الوزراء أن يتحول إلى سلطة تشريعية ويبدأ بيشريع القوانين ويلزم أو يعفي المواطنين هل يستطيع الجواب لا لأنه مؤتمن على تطبيق الدستور .. والمادة 140 مادة دستورية .. والمادة 76 تقول الأكثر عددا هو الذي يحدد رئيس الوزراء مادة دستورية وإذا لم تنسجم مع رغبتنا ولا ننسجم معها لكن تبقى مادة دستورية فيها فعالية الآن علينا أن نستفيد من التطبيقات إذا اكتشفنا خطأ .. الفرص القادمة لتحويل الدستور ومناقشة الدستور نبدل الدستور على ضوء ما يفرزة الواقع تبقى هذه العلاقة الجدلية بين التجربة السياسية والدستور وبين التنظير والتطبيق وتبقى قائمة هذا ما سنستشفه في المستقبل القريب.

س/ فيما يخص مشروع المجلس الوطني للسياسات الستراتيجية هل تتوقع أن يمر بهدوء وسلاسة في البرلمان؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. قد يحتاج بعض النقاشات وقد يواجه بعض العقبات لكن تخميني أنه لن يواجه طريقا مغلقا.

س / أنت مع أي وجهة نظر بالإجماع أو 80 % أو 50% لإتخاذ القرارات؟
الدكتور إبراهيم الجعفري .. حسب طبيعة الموضوع عندما تقول لي قرار (حرب وسلم) هذا القرار بحاجة للإجماع لأن هذه حرب وسيصنف حسب طبيعة الموضوع المطروح.

س/ هل سيكون التطرق بالتفصيل؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. الموضوعات ستطرح بشكل كلي هل هي قضية (حرب وسلم) هذه يراد لها اجماع أما بقية القضايا 80% ويوجد مسؤول السلطة التشريعية ومسؤول السلطة التنفيذية ومسؤول السلطة القضائية المادة 47 من الدستور تقول استقلال السلطات وفصل السلطات ففصل السلطات يتعارض مع إنك تجمعهم في غرفة واحدة بمسمى جديد وتوجههم بوجهة واحدة هذا يتعارض مع هذا.

س/ هل في مرحلة قادمة هنالك مجلس اتحادي؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. فلسفة المجلس الإتحادي مثلما في أميركا .. في أمريكا 50 ولاية ولديهم إفرازين إفراز مجلس النواب وإفراز الكونغرس .. مجلس النواب يأتي بنسبة بين المرشح والمجموعة الذي يعادل مثلا لدينا واحد بالمئة ألف والآن نحن 325 على خلفية 32 مليون ونصف .. ويوجد لدى أميركا شيء آخر أسمه مجلس الشيوخ للولايات ولديهم 50 ولاية يأتون بمئة واحد من كل ولاية اثنين بغض النظر حجم الولاية فلوريدا او نيويورك وأي ولاية يأتون بإثنين هذا الآن نحن لا يوجد لدينا ولدينا هذا في الدستور لكن من الناحية العملية ظل فراغ وهذا لا ينوب عن المجلس الوطني المجلس الوطني له غير مهام.

س / هو في جانب السلطة التشريعية وليس سلطة تنفيذية ؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. بصراحة أقول لك هو فيه بُعد استشاري ومع الأسف أخذ البعض يفسر مفهوم الاستشاري شيء فخري أو خالي من الاعتبار .. أنا أعتقد أن هذا اشتباه لا يوجد قرار حرب في العالم إلا و سبقه قرار سياسي والقرار مسبوق بمقدمات .. قرارات الحرب التي جرّت إلى حروب دامية في العالم سبقتها مقدمات خاطئة وثقافات خاطئة .. أنا في تصوري إيجاد غرفة تتداول الأشياء المهمة والاستراتيجية فيها بعدين البعد الاستشاري واسعة وتحلل وتفكك المركب وتستحضر ما مضى وتستشرف القادم والبعد الثاني وهو مهم جدا أن رؤوس السلطات جالسين في هذه الغرفة يعني أنت تتكلم مع من .. رئيس الجمهورية ونوابه ورئيس الوزراء ونوابه وهم السلطة التنفيذية ورئيس مجلس النواب ونوابه هم سلطة تشريعية ورئيس سلطة القضاء سلطة قضائية ليس هذه فقط توجد مفاعلات اجتماعية سياسية وإن كانت جزءا من الحكومة لكن لا زالت فيها بعد اجتماعي الذي هم ممثلين الكتل ماذا تريد أكثر من هذا ليس من المعقول هذا يصوت لي 80% ويخرج خارج ويقول والله لا أقبل.

س / الكلام الذي نقوله كلام نظري يوجد كلام خفي وعدم الثقة هناك خوف من النزوع نحو الدكتاتورية وأعتقد أنت في داخلك فكيف نتغلب على هكذا هاجس؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. أنا أتفق معك لا تزال الدكتاتورية تشكل شبحا وفوبيا وخوفا من الدكتاتورية لكن كيف نرحل من ذلك الشبح على الواقع وننشر ثقافة السلم والمحبة والثقة .. لا سامح الله أنا الآن لا أثق بك .. كيف تعيد لي الثقة وتدعني أثق بك .. يجب أولا أن نجلس وتنفتح لي وانفتح لك ونتداول عدة ملفات في آن واحد وأنظر إليك كيف تفكر ثم أنظر إلى مصاديق الالتزام وأبدأ أشعر أنك أنت الشيء الذي اتفقنا عليه بالغرفة أنت تطبقه وليس في نفسي مرض وأبدأ أقول هذا الأخ الذي كنت فيما مضى لا أثق فيه لابد أن أثق فيه الآن لأنني أرى مصاديق كلامه ولديه مصداقية في حديثه أنا أتصور أن الأخون يجب أن يجلسوا مع بعض في هذه الغرفة ويدار أي ملف من الملفات بطريقة صحيحة وحكيمة ونحن لدينا أكثر من قضية وتحديات كيف نحلها ولدينا مواجهات وأهداف معطلة ونقاط فراغ وكيف نمليها وكل الأشياء الأخرى تندرج تحت هذه العناوين .. الآن حصار سياسي للدول دعونا ننقاش الآن في المجلس الوطني كيفية فك الحصار السياسي وإن كان غير معلن حصار بارد وليس حصار حار وكيف نفك هذا الاختناق ونتعاون مع سوريا وإيران وتركيا والأردن والسعودية والكويت وكيف نفك هذا الحصار ونجد هذه الطاقات الموجودة وليس كلها تأتي عن طريق وزارة الخارجية أو وزير الدولة للشؤون الخارجية الآن تأتي عن طريق العلاقات وأنظر الآن الأزمات في العالم ما فكها ليست العلاقات التقليدية فكها أصحاب علاقات .. أنا لا أتضايق إذا كان لدى أحد علاقة مع دولة معينة شريطة أن يوظف هذه العلاقة للصالح الوطني.

س / هل توافقون على مرشح العراقية فلاح النقيب لوزارة الدفاع وإذا كان الرفض .. فلماذا؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. أنا ليس في اللجان التي تحدد الوزراء وأنا عادة الأسماء لديّ موقف أن لا أدخل فيها .. لا ذما ولا مدحا .. لست مداحا ولست ذماما لأي شخص ولا تخونني الشجاعة إذا يريد أن يقول لي ما رأيك بي أقول بصراحة وأنا لا أدخل في الأسماء أنا لديّ معايير أنا انظر إلى كل تجربة هذا الذي أمامي أولا وطنيته وتخصصه وتجربته في ذلك الحقل ولا توجد عنده قضية أسمها فساد مالي أو فساد اجتماعي أو فساد سياسي .. أتابع هل هو كفوء بالنسبة لي أعتبره بهذا المقياس صالح وإذا تنافس مع آخر أكفأ أعطيه صوتي والشيء الذي اعتمدنا هو الآلية ووزارة الدفاع والداخلية والأمن الوطني لا تخضع إلى النقاط وأن يكون رئيس الوزراء موافق عليه لأنه بالنتيجة الملف الأمني لا يزال يتقدم على بقية الملفات والقائد العام للقوات المسلحة من الطبيعي جدا يوافق عليه .. أنا كنت في 2005 جدا كان يهمني أداء وزير الداخلية ووزير الدفاع وكذلك وزير الدولة لشؤون الأمن تهمني.

س / فيما يخص الأصوات التي ظهرت قبل فترة بسيطة حول أحقية أو حصة إلى الأكراد في وزارة الأمن الوطني أو في المخابرات هل تؤيد ذلك أم لا ؟

الدكتور إبراهيم الجعفري ..من حيث المبدأ أن يكون لهم الحق في أي وزارة هذا طبيعي وهم جزء من العراق .. اعتيادي أن يكون جزءا من الحكومة يعني هذه حلاوة الديمقراطية أنك أنت ولو نبتعد عن المقطع الذي نحن فيه لو توجد لدينا ديمقراطية مثل ديمقراطيات العالم ترى الكبير في المجتمع هو كبير في الحكومة والعكس بالعكس الصغير في المجتمع صغير في الحكومة .. مع الأسف جاءتنا بدعة المحاصصة وجعلت بعض الأحيان عندما تلتفت إلى صفحة الشعب تجد هنالك حجوم كبيرة ومن تلتفت إلى صفحة الحكومة ترى بعض الأحيان القضية ليست في هذا الشكل ليس في الضرورة الكبير في المجتمع كبير في الحكومة أنا أعتقد هذه ديمقراطية موجهه وليست ديمقراطية حرة حقيقية تطابق المجتمع ونعمل من أجل نصل إلى تلك الدول الديمقراطية .. الأكراد هم جزء من هذا الشعب العراقي تقبل أو لم تقبل طبيعي حقهم أن يكونوا موجودين وبالمقاسات الوطنية الباب أمامهم مفتوح لكن طبعا هذه سبقتها توافقات وأخذوا وزارة وأعطوا وزارة والآن وزارة الداخلية والدفاع وكذلك وزارة الدولة لشؤون الأمن بين المجتمعيات أنا جدا أكون دقيق.

س / هل التحالف الوطني هل هو شيعي ؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. غالبيته من الشيعة وكما أن غالبية العراقية من السنة.

س/ وما وجود الأعضاء السنة في التحالف؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. لذلك أنا قلت أن التحالف غالبيته شيعية وماذا تفسر وجود النواب السنة لذلك قلت غالبية وماذا عن الشيخ خالد الملا وماذا عن الشريف علي عائلة وطنية عراقية.

س / في داخل هذه الكتل غير مؤثرين.

الدكتور إبراهيم الجعفري .. لا يجب أن نقول غير مؤثرين .. الذي لا يصل إلى مقعد البرلمان لا يعني أنه ليس له حجم وخصوصا مثل هذا الفرز في نتائج الأصوات الآن يوجد قسم دخلوا البرلمان بأقل من ألف صوت فيما تعطل أخرون ويمتلكون ثمانية الألف إذاً هذا ليس مقياس أبدا دعنا نناقش الأمور بهذه الطريقة الشيخ خالد الملا والأخ الشريف علي وشخصيات سنية أخرى على التحالف كونها لم تصل إلى البرلمان لا يعني أنها فقدت قيمتها الاجتماعية هم أيضا ينتمون إلى التحالف الوطني وبنفس الوقت يوجد أخوة من الشيعة ينتمون إلى العراقية أيضا شخصيات محترمين وهم أيضا من الشيعة.

س / قرأت في تصريح سابق لك بعدم قناعتك بجاهزية القوات العراقية أو لست متأكدا من جاهزيتها بحلول نهاية 2011 تتوقع سوف ينتهي الأمر بطلب تمديد للقوات الأميركية تبقى؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. طبعا أنا هذا الرأي لم يكن الأول وليس الرأي الأخير .. مسألة الجاهزية وتدرج القوات المسلحة العراقية والارتقاء إلى مستوى الكفاية يتدرج بشكل تدريجي هذا الرأي ليس حديثا وليس قديما وأيضا ليس حديث يعني قطعا أتوقع أنه ليس أقل من سبعة أشهر مضى عليه .. جاهزية القوات المسلحة واستعدادها ينمو بشكل مضطرد على الأرض وأنا طبعا غير مطلع على تفاصيل ملفات الأمن سواء كان في الجيش أوالشرطة أو المخابرات وخصوصا حربنا ضد الإرهاب تلعب فيها المخابرات دورا اساسيا هذه حرب من نوع معين وهذه حرب معلومات .. المركب الأمني يجب أن يتوافر على الكم عادة توجد النسبة في العالم يتم التعامل معها 1 لكل 300 مواطن في الظروف الاعتيادية كل 300 مواطن لابد أن يكون هنالك واحد وإذا اشتدت الظروف يمكن 1 في 200 وإذا اشتدت الظروف 1 في 100 كما كانت الظروف في العراق أما هذا من حيث الكم والنوع أصحاب الاختصاص والكيف وطريقة الأداء والتجهيز والمالية وبنفس الوقت الأمن ليس في معزل عن الثقافة الإعلامية وبمعزل عن العلاقات السياسية مع دول الجوار و اليوم يوجد دول مولـّدة للاإهاب ودول يجتازها الإرهاب ويوجد دول تثقف على الإرهاب إذاً نحن هنا تتداخل في العامل السياسي بالعامل الأمني بالعامل الثقافي وبالعامل الفني بالضبط يجب أن نتحرك كمركب أمني على الإرهاب.

س / أنت غير مطمئن؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. لا أقول غير مطمئن لكن أعتقد أننا نحتاج أن نكثف جهودا ليست قليلة ونستعين ببعض الدول التي تستطيع أن تساعدنا في الارتقاء في المستوى الأمني خصوصا وإن كانت مشكلة من جانب وايجابي من جانب آخر والمشكلة الإرهاب اليوم عالمي والإرهاب معولم توجد حرب عالمية الآن بالإرهاب لكن الشيء الايجابي في الموضوع أن تستطيع هذه الدول أن تساعدنا لأننا لسنا بمعزل عنها يعني يوجد عدوا مشتركا لا توجد دولة في العالم غير معرضة إلى الإرهاب السعودية ضحية الإرهاب وتركيا ومصر والعالم الآن معرّض للإرهاب فنحن الآن أمام ارهاب معولم أو حرب عالمية ارهابية وبالتالي نستحث الخطى بسرعة ونتبادل الخبرات مع بقية دول العالم حتى نرتقي إلى هذا المستوى أرجو أن يحفزنا هذا وجدولة الارتقاء بالقوات الأمنية العراقية إلى مستوى الكفاف يضاهي جدولة انسحاب القوات الأجنبية من العراق هذا كنت أخطط له منذ 2005 أنه كيف أجعل هذه الجدولة تسبق تلك الجدولة بحيث جدولتنا بتنمية القوات العراقية تكون هي المبادرة وتلك مستجيبة.

س / لديك بعض القلق؟

الدكتور إبراهيم الجعفري .. القلق مشروع هذه الكلمة عندما أقولها أنا أقصدها ولا أستطيع أن أعطيك لفظ بدون قصد وهذا القلق يمكن أن يطمئنوني فيه من تكون أيديهم بمفاصل العمل الأمني أن أطمئن فعلا جاهزية موجودة .. بالمناسبة الفرق في الشارع أعتقد أنت تحسه وأنا احسه اليوم لا يقارن بالسنوات التي مضت يوجد ارتقاء راقي جدا لكن اكيد عندما تنسحب القوات الأجنبية وسوف نحتاج إلى شيء أكثر من هذا وأحتاج إلى أن أتحرى واحتاج أن أطمئن عليه إذا كان لديّ ثمة قلق فهو قلق مشروع وليست فوبيا ولا هواجس وهمية أنا حريص على بلدي .. وبلدي يريد قبل ساعة القوات الاجنبية أن تخرج لكن مثل ما يريدون القوات الاجنبية أن تخرج أنا أكثر حرصا أن يكون الأمن مستتب ويريد من عندي أمن لأن منظر الجدران الكونكريتية هذا ليس منظرا محبب لدى أبناء شعبنا لكن عندما يشكل غطاءا أمنيا هم يقبلون حتى يدرأون بخطورة الإرهاب هذا طبيعي جدا.

 

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة