المندلاوي: نشعر بالفخر لولادة الجائزة العربية للابداع الثقافي في بغداد

عدد المشاهدات : 2925
المندلاوي: نشعر بالفخر لولادة الجائزة العربية للابداع الثقافي في بغداد

العراق/بغداد/بلادنيوز/ثائر شمس الله/

قال عضو اللجنةالعليا لمهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة عقيل المندلاوي " اننا نشعر بالفخر ان يتم انشاء الجائزة العربية للابداع الثقافي خلال الاحتفال ببغداد عاصمة  الثقافة العربية 2013 اي ان الجائزة ولدت في بغداد".

واضاف المندلاوي ان " الجائزة العربية للابداع الثقافي تمثل حسنة لبغداد وسيكون ذلك تقليد لتبني الجائزة في جميع عواصم الثقافة العربية ونحن مستعدين لتبني الجائزة في عام 2014 في حالة عدم اقامتها من قبل ليبيا باعتبار طرابلس عاصمة للثقافة العربية عام 2014 واكمالها عام 2015 ، ونوصي باصدار قرار باعتماد الجائزة بشكل دوري في كل عاصمة من عواصم الثقافة العربية علما انه تم اعتماد مدينة قسطنطينة الجزائرية عاصمة للثقافة العربية 2015 ".

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بحضور رئيس الهيئة العلمية الاستشارية التحكيمية للجائزة العربية للابداع الثقافي وعدد من الشخصيات الاعلامية ووسائل الاعلام المختلفة وشهدته قاعة المتنبي

واعلن رئيس الهيئة العلميةالاستشارية التحكيمية للجائزة العربية للابداع الثقافي والمستشار في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الالكسو ) الدكتور نادر القنة ، والتي تم اطلاقها ضمن الاحتفال ببغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 عن الفائزين بالجائزة في مجالات الادب والترجمة والسينما والمسرح والاذاعة والتلفزيون .

واشار القنة الى انه في مجال الادب الذي توزع بواقع ثمان حقول وهي اللغة كان المركز الاول مناصفة بين حكمت صالح من العراق عن دراسته مداخل الى علم الحرف وموسيقى الشعر ، واحمد ابراهيم احمد من العراق عن دراسته الخطاب بين الالقاء والنص ، وفي حقل الرواية كانت مناصفة ايضا بين اسامة العيسى من فلسطين عن روايته رواية المسكوبية وسعداء الدعاس من الكويت عن روايتها نطفة سوداء ، وفي حقل الشعر كان المركز الاول مناصفة بين ياس السعيدي من العراق عن قصيدته قمر الكلام وراوية جبار الشاعر من العراق ايضا عن قصيدتها خيول ناعمة ، وفي حقل التراث كانت الجائزة  مناصفة ايضا بين عمر عبد العزيز من مصر عن دراسته العمران المصري بين الرحلة والاسطورة وطلال الرمضي من الكويت عن دراسته الكويت في السالنامة العثمانية ، وفي حقل النقد الادبي كان الجائزة للناقد العراقي حمد الدوخي عن دراسته النقدية التي كانت بعنوان تخطيط النص ، معاينة سيمائية في شعر سعاد الصباح ، وفي الفن التشكيلي كانت الجائزة مناصفة بين تهاني العجامي من السعودية عن دراستها توثيق اساليب الزخرفة في بادية نجد ، واحمد النقيب من العراق عن دراسته تصاميم الرسومات على الاواني الفخارية ، وفي ادب الاسرة كان المركز الاول من نصيب الباحث العراقي عدنان فاضل خليل من العراق عن بحثه التربية المقارنة ، وفي حقل الخط العربي كان المركز الاول من نصيب الاردنية نجوى احمد الخصاونة عن دراستها اثر نمذجة حرف الدال العربي .

اضاف القنة ان الجائزة الثانية كانت في مجال الترجمة ، حيث فاز بالمركز الاول في الترجمة من العربية الى الانكليزية محمد عناني من مصر عن ترجمته لمسرحية ليلى والمجنون لصلاح عبد الصبور ، والمركز الاول في الترجمة من العربية الى الفارسية كان لمريم حيدري من مدينة الاحواز الايرانية عن ترجمتها ديوان الفراشة لمحمود درويش وحجبت الجائزة عن الترجمة من العربية الى الفرنسيةومن العربية الى الاسبانية ومن العربية الى الروسية ومن العربية الى الالمانية ومن العربية الى اليابانية.

وبين القنة في مجال المسرح والسينما حيث كان المركز الاول مناصفة بين صفاء البيلي من مصر عن مسرحية الجنرال ، وزميله من مصر ايضا ابراهيم الحسيني عن مسرحيته جنة الحشاشين وفي النص السينمائي كان المركز الاول من نصيب تكاري هيفاء رشيدة من الجزائر عن سيناريو فيلم ابني ، وفي السيناريو المسرحي فاز بالجائزة محمد انور المرتجي من المغرب عن مسرحية تغريبة ليون الافريقي .

وفي الاذاعة والتلفزيون كان المركز الاول في مجال المسلسل الاذاعي لسعيد بن محمد السيابي من عمان عن سيناريو مسلسل رياح الحب ، وفي الشريط الوثائقي فاز به اسامة عبد العزيز وامال وهيب من مصر من برنامج المشربية عن حلقة المخطوط العربي والحلى الفرعونية وحلقة مجموعة خير بيك .

واوضح القنة في جائزة لجنة التحكيم الخاصة فاز بها كل من محمود كحيلة من مصر عن مسرحية تباديل ، وليث الايوبي من العراق عن ضغائن اللقلق العجوز، واحمد الحسين من سوريا عن دراسات نقدية في ادب الكندية في العصر العباسي .

وكان هناك تكريم شرفي لعدد من الشخصيات التي خدمت الثقافة العربية وهم الراحل محمد قطاف من الجزائر والشاعر سميح القاسم من فلسطين والفنانة الكبيرة فاتن حمامة من مصر وعبد الله الغذامي من السعودية  والفنان الكبير  يوسف العاني من العراق .

واكد الدكتور القنة ان المنطقة العربية قسمت من ناحية المشاركين الى خمس مناطق لتشمل المغرب العربي ومصر وبلاد الشام والخليج العربي والعراق ، في الوقت الذي حددت المشاركة باؤلئك الذين نالوا الجوائز في دولهم وكذلك اؤلئك الذين ولاسباب سياسية ورغم ابداعهم حرموا من الفوز باي جائزة من دولهم ، واستلمت 129 مشاركة في الجوانب التي تم الاشارة اليها فاعتمدت منها 55 مشاركة دخلت المسابقة ليتم في النهاية اختيار النصوص الفائزة بالجوائز التي تم الاشارة اليها وقال: ان الجائزة يمكن الاشارة على انها  نوبل العراق تطلقها بغداد هدية الى الشعب العربي وتمثل اذكاء لروح الثقافة العربية والاحتفاء بالمثقفين العرب .

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة