اعلامي عراقي مغترب يكشف عن خفايا "ساعة ونصف" عاشها مع المالكي ويصفه بالعنيد والصلب والوطني

عدد المشاهدات : 8142
اعلامي عراقي مغترب يكشف عن خفايا "ساعة ونصف" عاشها مع المالكي ويصفه بالعنيد والصلب والوطني

بلاد نيوز/العراق/بغداد/متابعة فراس الكرباسي/

التقى الاعلامي والكاتب العراقي أبو فراس الحمداني مع دولة رئيس الوزراء نوري المالكي بحضور عضوة مجلس النواب الدكتورة حنان الفتلاوي لمدة ساعة ونصف، ونقلت مواقع التواصل الاجتماعي تفاصيل اللقاء برواية الحمداني.

وقال الحمداني وهو مدير مكتب قناة الرشيد الفضائية في لندن " كنت اليوم في ضيافة دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي وبحضور د.حنان الفتلاوي ورغم مشاغله وصومه وحالة التأهب القصوى و مفردات الحرب التي يعيشها البلد وجدته صلباً وعنيداً يُمسك زمام الوطن باصرار الفرسان".

واضاف الحمداني " تحدث المالكي عن حجم المؤامرة وخذلان الشريك ورغم ذلك رأيته مصمماً على الانتصار بثقة عالية".

وتابع الحمداني " لم اجامل المالكي وتحدثت اليه بصراحة كبيرة قلت له أن يستمع لصوت مستقل خارج كل الدوائر الحزبية والمصالح وتكلمت معه وأوصلت إليه بأمانة هواجسنا ومخاوفنا و نقدنا".

واوضح الحمداني " كان المالكي ينظر الي ويبتسم وكنت متحمساً كأني اتكلم مع صديق وأوصلت له تطلعات الناس وآمالهم ونقدهم الكبير لأداء التحالف الوطني ولقادة الشيعة".

وبين الحمداني " هكذا وضعت كل نقدي على الطاولة وكان المالكي مستمعاً جيداً ومتفهماً لهمومنا وحاولت أن أستقرأ معه خيارات التحالف الوطني ورؤيتهم لمستقل الوطن في ضوء التمرد الكردي والجبهة الداعية لتفكك العراق واضعافه".

واشار الحمداني " ساعة ونصف عشتها مع المالكي كأنها اربع دقائق مرت فكل الذي اردت قوله وصل له من رؤى وتصورات من كلام مر واوجعنا قد اوصلته اليه واحترمت فيه كثيراً صبره وحسن استماعه بل تأكدت من أنه متابع جيد لما يدور حوله في الاعلام وللأمانه إنه بدد هواجسي وخوفي على بلدي".

وقال الحمداني " خرجت منه وانا على يقين إن العراق بخير ولم يقلل الرجل من حجم التحديات بل زاد عليها ولكنه كان مصراً ايضاً على ان يعبر بجنوده واهله هذه المرحلة الخطرة التي يمر بها العراق".

واضاف الحمداني " يستحق منا المالكي ان نمسك بيديه لانها تمسك على الزناد والعراق في وقت واحد".

 


إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة