المفوضية تؤيد وساطات لاقناع السنة بخوض الانتخابات

عدد المشاهدات : 2980

العراق - بغداد (بلاد نيوز) - فراس الكرباسي : وصفت المفوضية العليا للانتخابات العراقية ماذكر عن وساطات عربية لاقناع السنة العراقيين بخوض الانتخابات بانها جيدة ستحقق مشاركة واسعة ونفت تقارير قالت إن فرز اصوات الناخبين خارج العراق بالدول الاربع عشرة سيكون بعمان مؤكدة أن عدد الاصوات سيجري في هذه الدول نفسها بينما اظهر استطلاع ان 7% من العراقيين فقط يعرفون برامج الاحزاب السياسية المتقدمة للانتخابات فيما قالت وزارة الدفاع انها اعتقلت 55 مشبوهًا بينهم مصري وسوريين اثنين في حين قتل 28 عراقيًا بينهم 24 من افراد الحرس الوطني في عمليات مسلحة في عدد من المناطق العراقية في حين قتل قيادي في الحزب الشيوعي المرشح للانتخابات جنوب بغداد . وقال الدكتور فريد ايار الناطق الرسمي باسم المفوضية حول دعوة زعيم منظمة القاعدة اسامة بن لادن الى مقاطعة الانتخابات العراقية إن هذه الدعوة سياسية وليس من صلاحية المفوضية التعليق عليها لكنها تؤكد ان الانتخابات ستجري في موعدها المقرر في الثلاثين من الشهر المقبل . واشار الى إن اعلان وزير الخارجية الاميركي كولن باول عن وساطات عربية لاقناع السنة العراقييين الاشتراك في الانتخابات امر جيد سيحقق نجاحًا أكبر للعملية الانتخابية. وكان باول كشف امس عن مساع تبذل لإشراك السنّة في الانتخابات عبر اتصالات مع دول الجوار للعراق ومن لهم صلات وتأثير على المجموعة السنية لتقوم بدورها على تشجيعهم في المشاركة في الانتخابات. واضاف ايار ان عملية فرز أصوات العراقيين الذين سيصوتون في انتخابات الثلاثين من كانون الثاني المقبل خارج بلدهم ستكون في مراكز اقتراعهم بمعنى ان العد والفرز سيتم على مستوى المكاتب الميدانية والثانوية في المراكز الـ 14 المنتشرة في كافة أنحاء العالم. ونفى الناطق الرسمي ما ذكر يوم أمس من أن الأصوات ستجمع في مكان واحد هو الاردن ويتم فرزها هناك . وأشار الى ان المفوضية العليا، وهي السلطة الوحيدة التي تستطيع البت في هذه الأمور، درست خيارات عديدة ورأت ان السبيل الأمثل هو عدد الأصوات وفرزها في المراكز الميدانية وعدم حصرها في مكان واحد . واوضح ان توقيع أية اتفاقية بشأن الانتخابات تتم من قبل المفوضية أو المنظمات المعتمدة من قبلها كون هذه المفوضية هيئة مستقلة غير تابعة للحكومة . كما نفى ما نشر اليوم من ان المراكز هي 11 بل في الحقيقة هي 14 مركزًا كما اقرته المفوضية التي هي السلطة الوحيدة التي تحدد ذلك . واشار الناطق الرسمي الى أن المفاوضات بين منظمة الهجرة الدولية والدول التي قررت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قيام الانتخابات فيها أظهرت اشارات ايجابية بشأن دعم البرنامج وقال ان الحاجة لا تزال موجودة لمزيد من المفاوضات حول الوضع النهائي في كل من فرنسا والامارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الاميركية والمملكة المتحدة فيما توجد بعض الصعوبات بتركيا التي تفرض على المنظمة وجوب طرد العراقيين الذين دخلوا اراضيها بشكل غير قانوني قبل الموافقة على توقيع مذكرة التفاهم . واعرب الدكتور ايار عن سروره لتبدل موقف كندا التي اعربت عن موافقتها لاجراء الانتخابات لمرة واحدة والمانيا التي اقترحت اجراء الاقتراع في أربعة مواقع هي ، منطقة ويستفاليا ، مان هاين ، برلين وميونخ . كما اشترطت ايضاً عدم اجراء نشاطات علنية قبل فترة الانتخابات وذلك لاعطاء الوقت الكافي للسلطات الوطنية للتنسيق بين الوزارات وعلى المستوى الفدرالي. والمعروف ان عملية التصويت خارج العراق ستكون على مدى 3 أيام بين 28 و30 من كانون الثاني المقبل تسبقها فترة تسجيل ، علماً بأن المشاركة في الانتخابات تشترط على العراقيين حمل وثائق تثبت الأهلية والجنسية في آن واحد في حين تتوقع منظمة الهجرة الدولية ان يشارك في الانتخابات خارج العراق ما بين خمسمائة الف ومليون عراقي . ومن جهتها أعلنت المنظمة العالمية للهجرة والتي تتولى الإشراف على إجراءات تصويت العراقيين في بلدان المهجر أن 11 دولة وافقت على إجراء عمليات الاقتراع للعراقيين على أراضيها وهذه الدول هي: استراليا، كندا، الدانمارك، فرنسا، ألمانيا، إيران، الأردن، هولندا، السويد، بريطانيا، والولايات المتحدة الأميركية والتي تضم العدد الأكبر من الجاليات العراقية. وقال رئيس المنظمة بيتر إربن إن هناك ثلاث دول أخرى هي تركيا وسورية والإمارات من المنتظر موافقتها على تسهيل مهمة تصويت العراقيين فيها بحسب برنامج "التصويت خارج العراق" الذي تمت الموافقة عليه مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في الحادي عشر من الشهر الماضي وأعرب عن أمله في أن توافق الدول الثلاث على برنامج التصويت خارج العراق في القريب العاجل . وأضاف إربن أن المنظمة قامت بتأهيل كادر خاص لتسهيل عملية التصويت بالتعاون مع الحكومةالعراقية وأنها تسعى لنشر الإرشادات الخاصة بالتصويت عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة وعبر شبكة الإنترنت كما تبذل جهودًا في الوقت القصير المتبقي لاشراك أكبر عدد ممكن من العراقيين في بلدان المهجر في عملية الاقتراع التي ستتم بين الثامن والعشرين والثلاثين من الشهر المقبل أما عملية التسجيل للانتخابات فستتم بين السابع عشر والثالث والعشرين من الشهر نفسه. وحددت المنظمة مراكز الاقتراع في الدول المعنية على الشكل التالي: استراليا: في سيدني وملبورن . كندا: في تورنتو وأتاوا وكالغاري . الدانمارك: في كوبنهاغن. فرنسا: في باريس. ألمانيا: في برلين وكولون ومانهايم وميونخ. إيران: في طهران وقم وأرومية ومشهد وكرمنشاه والأحواز. الأردن: في عمان . هولندا: في أمستردام وروتردام وزول. السويد: في ستوكهولم وغوتنبرغ. بريطانيا: في لندن وغلاسكو ومانشستر. الولايات المتحدة: في واشنطن دي سي وناشفل ولوس أنجلوس وديترويت وشيكاغو. وعلى صعيد اخر تبين من استطلاع للرأي ان قلة من العراقيين يعرفون برامج الاحزاب بالعراق بينما اكد اغلبهم انهم لايعرفون عنها شيئا واشار 7 بالمائة فقط من مجموع المواطنين الذين شملهم الاستفتاء انهم يعرفون جيدا برامج الاحزاب السياسية فيما قال 60 بالمائة منهم انهم لايعرفون شيئا منها. وتردد 33 بالمائة من اعطاء رأي قاطع فقال 22 بالمائة انهم يعرفون بعضها وقال 11 بالمائة انهم يعرفونها بنحو عام. وجاء ذلك في استطلاع اجرته جريدة الصباح البغدادية موضحة انها استطلعت 805 مواطنين عما اذا كانوا يعرفون برامج الاحزاب السياسية بالعراق ام يعرفون بعضها ام يعرفونها بنحو عام ام لايعرفون عنها شيئا. وتكونت عينة الاستطلاع من 418 ذكرًا بينهم 13 كرديًا وثلاثة تركمان وتسعة مسيحيين ومن 387 انثى بينهم 28 كردية وتركمانية واحدة و13 مسيحية. واوضح الاستطلاع ان نسبة النساء اللاتي يعرفن برامج الاحزاب السياسية كانت 1% فقط في حين كانت 12 بالمائة لدى الرجال. يذكر ان 09 كيانا سياسيا وتسعة تحالفات حزبية تقدمت لخوض الانتخابات ضمن قوائمها 7 الاف و400 مرشح . ومن جهة اخرى قال بيان صحافي لوزارة الدفاع العراقية ان قوات الحرس الوطني اعتقلت خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية 55 مشبوهًا في عمليات تخريبية بينهم سوريين اثنين ومصري . واشار البيان الى ان ثمانية ارهابيين هاجموا مقر الحرس الوطني في الرستمية شرق بغداد وبعد تبادل لإطلاق النار معهم اعتقل اربعة منهم فيما لاذ الباقون بالفرار واضاف ان قوة من الحرس نفذت حملة تفتيش ومداهمة بمنطقة الاعظمية وسط بغداد حيث تم إلقاء القبض على 25 إرهابيا والاستيلاء على كميات من الأسلحة وأجهزة التفجير. وقال ان الحرس الوطني بالمحمودية جنوب بغداد اعتقل 25 ارهابيا من ضمنهم سوريين اثنين والاستيلاء على كميات من الأسلحة اضافة الى قيام قوة من الحرس بإلقاء القبض على إرهابي مصري الجنسية بمنطقة الكرادة ببغداد والعثور بحوزته على عدد من العبوات الناسفة ومنشورات. وعلى الصعيد نفسه قتل 28 عراقيًا بينهم 24 من عناصر الشرطة والحرس الوطني في سلسلة هجمات دموية وقعت اليوم واستهدفت مقار للشرطة والحرس الوطني بمدن بغداد وتكريت وسامراء وبلد . وقالت مصادر للشرطة العراقية بمحافظة صلاح الدين إن مسلحين اقتحموا صباح اليوم مركز شرطة الدجيل (100 كلم شمال بغداد) وقاموا باعدام 12 شرطيًا بينهم ثلاثة ضباط احدهم برتبة مقدم والاخر رائد والثالث نقيب واضافت ان المسلحين قاموا بعد ذلك بتفجير مقر الشرطة . واوضحت ان الهجوم وقع بنقطة تفتيش باستخدام الاسلحة الرشاشة وقذائف مضادة للدروع". كما اشارت الى قيام مسلحين مجهولين بالهجوم على مركز شرطة الاسحاقي (100 كلم شمال بغداد) مما ادى الى مقتل اربعة من عناصر الشرطة وأحد عناصر الحرس الوطني وقالت ان خمسة اخرين من عناصر الحرس اصيبوا في الهجوم . واوضحت ان المسلحين الذين يقدر عددهم بسبعين شخصًا هاجموا ايضًا مقر الحرس الوطني وبناية مديرية ناحية الاسحاقي . ومن جانب اخر قتل ستة اشخاص بينهم ثلاثة من عناصر الحرس الوطني واصيب اربعة مدنيين اخرين بينهم امراة مسنة بجروح في انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية مشتركة للقوات الاميركية والحرس الوطني بسامراء (120 كلم شمال بغداد). وفي بلد (75 كلم شمال بغداد) قتل نقيب في الشرطة العراقية وجرح اثنان اخران كانوا بدورية بالقرب من احد المراكز الانتخابية. وقال مصدر في الشرطة ان "مسلحين مجهولين فتحوا صباح اليوم النار على دورية للشرطة وسط بلد مما ادى الي مقتل نقيب وجرح اثنين من عناصر الشرطة". وفي بغداد اكد مصدر في الشرطة العراقية مقتل شخص واصابة ستة اخرين في انفجار سيارة مفخخة اليوم الثلاثاء ببغداد استهدفت منزل ضابط كبير في الحرس الوطني العراقي. وقال إن سيارة مفخخة انفجرت بمنطقة الصليخ شمال شرقي بغداد اسفرت عن مقتل سائق السيارة الانتحاري واصابة ستة اخرين بجروح مختلفة". واوضح المصدر ان الهجوم استهدف منزل اللواء مظهر مولي عبود معاون قائد فرقة بغداد لقوات الحرس الوطني العراقي. كما قام مجهولون اليوم باغتيال عضو بارز من الحزب الشيوعي بمنطقة المحمودية جنوبي بغداد بعد يوم واحد من اختطافه. وقال مصدر في الشرطة العراقية ان مجهولين خطفوا مساء امس من وسط مدينة المحمودية (30 كلم جنوب بغداد) سعدي عبد الجبار البياتي المسؤول في الحزب الشيوعي العراقي فيما كان يقود سيارته وسط المدينة واضاف ان الناس عثروا صباح اليوم على جثة البياتي مرمية على قارعة الطريق وقد قتل رميا بالرصاص . وتقع المحمودية واللطيفية على تقاطع طرق يربط بغداد بالمدن الشيعية الجنوبية. وتسمى هذه المنطقة "مثلث الموت" لكثرة ما شهدته من عمليات خطف لعراقيين واجانب وهجمات على قوافل عسكرية اميركية وعراقية وعمليات قتل استهدفت مسافرين وزوارا للعتبات الشيعية.وتزايدت في الاونة الاخيرة محاولات اغتيال المسؤولين المحلين وممثلي الاحزاب الشخصيات العلمية والطبية .

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة