بلاد نيوز تنشر "رسائِل هامّة" عن تيار الحكمة الوطني

عدد المشاهدات : 285
بلاد نيوز تنشر "رسائِل هامّة" عن تيار الحكمة الوطني

وكالة بلاد نيوز/ العراق/ بغداد/ 

س، ما هو تيّار الحِكمة الوطني؟!

ج، تيّار سياسي جديد، أسسهُ السيد عمار الحكيم "دامت بركاته" في يوم الأثنين الموافق 24/7/2017، وقد تمّ الإعلان عنهُ بخطابٍ تأريخي لسماحة السيّد الحكيم.

 

س، ما موجبات الأنفصال عن المجلس الأعلى؟!

ج، التخلّص مِن مُعرقلات كثيرة حالت دون تطبيق رؤيّة ومنهج أعتمدَ على مسارات تأريخية أمتدّت لنحو مائة عام.

 

س، هَل أندمَجت المؤسسات في تيار الحكمة الوطني؟!

ج، نعم؛ كل المؤسسات التي بايعت السيد الحكيم تنضوي حالياً تحت عنوان تيّار الحكمة الوطني ومنها تجمع الأمل.

 

س، لماذا سُميّ التيّار الجديد بتيّار الحكمة؟

ج، أولاً الحكمة مفردة قرآنيّة "أدعُ إلى سبيل ربك بالحكمة"، ثانياً لأن مشروع السيد محسن الحكيم "قدس" في بناء المدارس الدينية والمكتبات الثقافية كانَ يُعرف بالحكمة، وثالثاً لأن مفتاح حل أزمات هذا البلد هو الحكمة، فنحن اليوم أحوج لها من أي يومٍ آخر.

 

س، هل تيّار الحكمة إسلامي؟!

ج، تيار الحكمة مؤسسه السيد عمار الحكيم صاحِب الأرث الإسلامي العريق، فمن جده ومن أعمامه ومن أبوه! ايضاً الثوابت الإسلامية حاضرة فيه، لكنهُ تيّار يُنادي بالوطنية، لا يؤمن بالتخندقات المذهبية والوطنية، ويفتح ذراعيه لكل أبناء  وطننا الكبير.

 

س، هل ستؤثر هذه الأحداث على رئاسة التحالف الوطني؟!

ج، قطعاً لا؛ فرئاسة التحالف الوطني عُرضت على شخص السيّد الحكيم لا على مسمى كيانهِ السياسي، وهنا نتحدث عن الشخص القادِر على قيادة التحالف الوطني، وقد أثبتَ سماحتهِ ذلك طيلة الفترة السابقة، فقد تحوّل التحالف المريض إلى تحالف قوي، مؤثر، لديهِ المبادرة وقادر على المناورة.

 

س، إذا أساء إلينا أحد مِن جمهور المجلس الأعلى ماذا نفعل؟

ج، نُقابل الأساءة بأحسان! لا تتعجب أخي العزيز، إنها أخلاق الحكيميين الأُصلاء الأوفياء لنهج قادتهم.

 

س، نعم؛ ولكن ماذا لو أساءوا للسيد عمار الحكيم؟!

ج، نقابلها بأحسانٍ أكثر، فهكذا يرضى عنّا قائدنا الحكيم، فقد قالَ سماحتهِ؛ "انا خصيم من يتعدى على أخوتنا قيادات المجلس الأعلى".

 

س، أين ستكون مقرّات الحكمة؟ وأين ستكون مقرّات المجلس؟

ج، كل المقرّات المُسجلّة بأسم المجلس الأعلى ستبقى لهم. وهناك مقرّات مؤجرّة سيتم الأتفاق عليها. وهناك مقرّات ليست للمجلس ستبقى للحكمة. بأختصار قيادتنا واعيّة وكبيرة وهذه المشكلات صغيرة وقد شُكلت لجان لحسمها.

 

س، كيفَ سيكون شكل الهيكل التنظيمي؟

ج، هناكَ لجنّة مُشكلّة بتوجيه من القائد لتقديم أفضل هيكل تنظيمي، بناءً على تجارب كبيرة في العملية التنظيمية، نستفيد من إيجابياتها ونبتعد عن سلبياتها.

 

س، هل سنركزّ على النوع فقط؟

ج، تيّارنا جماهيري وسيحفظ النوع ويهتم بِهم، قال الحكيم في إعلانهِ التأريخي: "حدودكم في الكسب لتيّاركم الوليد هي الوطنيّة الصافية والعشق العراقي الأصيل".

 

س، هل هذا يعني إن تيار الحكمة الوطني لن يهتم بالنوع؟!

ج، يقول الحكيم في خطابهِ التأريخي: "تيار الحكمة الوطني يؤمن بتقديم كفاءات واعيةٍ ومتحمسة وذات افق سياسي متنور ، وامكانياتٍ إداريةٍ وعلمية رصينة ، من اجل تسنُمِ المواقع القيادية في الدولة والمجتمع ، والعمل بجد على تفعيل الثورة الإدارية والمعرفية ، وإعادة هيكلة البناء المؤسساتي للدولة وتقويتها ومنع عسكرة المجتمع تحت أي ذريعة كانت ، وان يكون التعليم حجرَ الزاوية في النهضة التنموية العراقية الشاملة “.

/النهاية/ 

 

© Bilad-News Agency 2017

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة