مقال - تسوّقوا من أهل بلد - بقلم: عماد علي الهلالي

عدد المشاهدات : 737
مقال - تسوّقوا من أهل بلد - بقلم: عماد علي الهلالي

بقلم: عماد علي الهلالي - كاتب عراقي.

أهل مدينة بلد أبطال صبروا على هجوم الإرهابيين عليهم وقاوموا داعش وحموا مرقد السيد محمد بن الإمام الهادي (عليه السلام) وتحملوا في سبيل ذلك تضحيات كثيرة.

وهم بعيدون عن السوق والحركة الاقتصادية قليلة عندهم ومدينتهم منعزلة ومحاطة بمضافات معادية.

فإذا ذهبتم للزيارة ومررت بمدينة بلد فاشتروا من سوقها المتواضع دعماً لهم.

وقد ورد في الروايات استحباب أن يتسوق الحاج من أهل مكة، ولا نريد الاستدلال على إمكانية توسعة الاستحباب هنا ولكن الفكرة حسنة وهي أن أهل المدن المدينة بحاجة إلى جذب قلوبهم ليرحبوا بالزائرين أو لتعويضهم عن الخدمات المقدمة للزائرين أو تيسير حياتهم ليتفرغوا للخدمات الدينية بشكل أكثر..

والمدينة لا زالت تعاني من التقصير الحكومي من ناحية الإعمال بشكل يناسب البطولات المشرفة التي قدمها أبناؤها هم وأهالي آمرلي، ولا أدري إن كان تم تعويض شهدائها في زمن صدام المقبور أو في زمان أذياله الإرهابيين.. كما لا أظن أن فيها أو قريباً منها مؤسسات حكومية يتم توظيف أبنائها بها فلعل معيشتهم الرئيسية على الزائرين العابرين من سامراء إلى بغداد، فلا تقصروا معهم.

 

*المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع*

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة