مقال | شخصية السيد المدير في العراق - بقلم: عباس يوسف آل ماجد

عدد المشاهدات : 1120
مقال | شخصية السيد المدير في العراق - بقلم: عباس يوسف آل ماجد

بقلم: عباس يوسف آل ماجد - كاتب عراقي مقيم في كربلاء.

 

تعتبر ادارة الموارد البشرية من اصعب الاعمال ويقترن نجاحها بنجاح شخصية واخلاق المدير . لان المدير عنصر اساسي من عناصر الادارة . كثرة في الاونة الاخيرة ظواهر سلبية في ادارة بعض مؤسسات الدولة في العراق مما انعكست سلبا على الاداء الوظيفي وعلى خدمة المواطن خلافا للنهج الديمقراطي الذي نص عليه الدستور العراقي , المؤسسات الحكومية المتمثلة بالوزارات والهيئات العامة والمديريات تعتبر مؤسسات خدمية للشعب لما توفره من متطلبات الحياة اليومية ، لكن تصرفات بعض الموظفين والمدراء ادى الى شيوع حالة من الارباك وضياع الثقة بين المواطن والمسؤول ، لذا عمد رئيس الوزراء حيدر العبادي الى انشاء مبادرة من خلال مجلس الوزراء من اجل كسر الروتين وانجاز المعاملات المعلقة وتمشية امور الشعب ، لكن المؤسسة تتأثر بشخصية مديرها ، ولا داعي ان نذهب الى رئاسة الوزراء لانجاز معاملة تقاعد او تحاسب ضريبي او حتى نقل موظف بعيد عن محل سكنه مادام المدير يملك الحس الوطني والغيرة على ابناء شعبه ،فقد عمد اغلب المدراء الى الاهتمام بمظهره الداخلي والخارجي وعدم الاهتمام لهموم المواطن، وكالعادة ستجد عند مقابلتك احدهم الاستعلامات والسكرتير ومدير المكتب والاسئلة الطويلة العريضة فضلا عن الاصطفاف في طوابير المراجعين من اجل شرح قضيتك ، واغلب الردود عدم الموافقة او حسب الضوابط والبيروقراطية في العراق مرض قديم لم يتم استئصاله بل تفشى في ظل عدم اللامبالاة وعدم الاهتمام بشؤون المواطن ،فالمدير يريد ان يستقل سيارة فارهة وباهضة وحديثة الصنع ويريد سائقا يوصله ويوصل اولاده الى المدارس ويريد سكرتيرة جميلة ومدير مكتب يجيد التلاعب بالالفاظ حتى يضمن بقاءه الابدي في هذا المنصب ، وكذلك لا ننسى انشاء الاقطاعيات العائلية في بعض الدوائر بفضل بركات السيد المدير انطلاقا من مقولة الشجرة اللي ماتفي على اهلها كصها وذبها .عجبي كل العجب ان دولا تصنف انها حديثة العهد والتطور تسعى الى ايجاد افضل السبل من اجل تسهيل اجراءات المواطن وتبسيطها كسرا للروتين وخدمة لابناء البلد، لان المدير هناك يدرك انه خادم للشعب وان قضاء حاجة المواطن شرف له والعجيب في الامر ان المدراء في هذه الدول يبتسمون ويفرحون عند تركهم للادارة لانهم اكملوا واجبهم على اكمل وجه ،هكذا هي الادارة مؤسسة خدمية تسعى لايجاد الحلول ومد الجسور بين المواطن والمسؤول من خلال تبسيط الاجراءات وعدم تأجيل انجاز المعاملات. 

 

*المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع*

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة