بلاد نيوز تنشر ملخص المؤتمر الاسبوعي لرئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بتاريخ 10 نيسان 2018

عدد المشاهدات : 481
بلاد نيوز تنشر ملخص المؤتمر الاسبوعي لرئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بتاريخ 10 نيسان 2018

بغداد (وكالة بلاد نيوز الدولية) - بلاد نيوز تنشر ملخص المؤتمر الاسبوعي لرئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بتاريخ 10 نيسان 2018

- قواتنا الامنية تبذل قصارى جهودها لتأمين الوضع الامني في البلد، وهناك عمليات تطهير في الجزيرة والصحراء وفي المناطق غير الآهلة بالسكان، ومستمرون بهذا العمل والمبادرة بايدي قواتنا الامنية.

- الارهاب فكر اجرامي خطير جدا، ويحتاج الى اكثر من العمل العسكري، فهو يحتاج الى جهد استخباري وفكري وجهود اقتصادية لدحره، والعراق اليوم في مقدمة الدول التي تكافح الارهاب.

- لدينا تحديات، فالفكر الارهابي مازال موجودا بعد ان قضينا عليه عسكريا وهو لا يسيطر الآن على اية بقعة من العراق، وواجبنا ان نبقي الارهابيين تحت الملاحقة الدائمة كي لا يستقروا، ونحن ننجح يوميا بكشفهم وكشف خططهم ونعثر على اسلحتهم التي تركوها.

- نتقدم بالتعازي الى شعبنا العزيز بذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر (عليه السلام).

- وضعنا خطة متكاملة لتأمين زيارة ذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر (عليه السلام) وحماية الزائرين وراعينا فيها انسيابية المرور وحركة الناس واعمالهم ولدينا اصرار على إبقاء الطرق الاخرى مفتوحة فليس من الصحيح ان تنتهي الحياة العامة للناس.

- وجهنا الاجهزة الامنية برعاية وحماية الزائرين وتحذيرهم مما يمكن ان يقوم به الارهاب في مثل هذه المناسبات.

- بدأنا مرحلة البناء والإعمار، وزيارتنا الى اليابان جاءت في هذا الاطار لانها دولة مهمة وعاشت نفس محنة العراق بعد الحرب العالمية الثانية ودُمرت اغلب مدنها ومرت بمرحلة قاسية وانتشر السلاح فيها بشكل عشوائي واستطاعت الخروج من كل هذا.

- هناك حماس من قبل اليابانيين للعمل في العراق ولديهم تصور عما سيكون عليه العراق حتى وصوفوه "بكوكب العراق" كما يسمي العراقيون اليابان "بكوكب اليابان" وهناك ثقة بالاداء العراقي وما تحقق من انجاز.

- تطرقنا خلال زيارتنا الى اليابان الى عدة مواضيع من ضمنها ايجاد فرص عمل للمواطنين في العراق وإبعاد المجتمع عن العسكرة لتعويض حمل السلاح بفرص العمل للشباب كي يبتعد المجتمع عن الجانب العسكري، اضافة الى مشاريع اخرى منها الري واستصلاح الاراضي واستثمار الغاز المصاحب.

- مستوى الامن في العراق تطور بشكل كبير نحو الافضل ما دعا اليابان الى التقليل من نسبة المخاطر في العراق ودخول الشركات وهي بداية تعد تقدما كبيرا.

- الاقتصاد العراقي ينمو بشكل كبير.

- اتخذنا عدة اجراءات في اجتماع مجلس الامن الوطني بخصوص تأمين حدودنا مع سوريا.

- مازالت هناك مساحة في سوريا تسيطر عليها داعش وهي شبه صحراء ولكن هؤلاء هم بقايا داعش وان سمحنا لهم بالبقاء في سوريا فسيكون خطرهم كبيرا ليس على العراق فحسب بل على العالم اجمع، وكان جزء من اتصالنا مع الرئيس الامريكي يتعلق بهذا الموضوع.

- عدم إنهاء داعش في سوريا هو عمل غير منجز وان سُمحَ لها ان تنمو مع الصراعات العنيفة الدولية والاقليمية الموجودة على الساحة السورية فهي ربما تستفيد من هذا الصراع وتنمو مرة اخرى وتهدد دولا كبيرة في المنطقة.

- اصبح لدينا حصانة ضد داعش بعد ان دفعنا تضحيات كبيرة للقضاء عليه ولن يستطيع الارهاب اختراقنا مجددا وطلبنا ان يُنهى موضوع الارهاب على مستوى العالم ونريد من الآخرين ان يساهموا معنا في الجهد للقضاء على بقايا داعش في سوريا.

- لانريد التدخل في سوريا ونحن نحصّن حدودنا معها ولكن هناك بقايا لداعش ونريد التعاون جميعا للقضاء على ما تبقى منه.

- يهمنا استقرار سوريا فهي بلد جار وعزيز وحزينون لمعاناة السوريين كما حزنا من قبل على مواطنينا ومستعدون لدعم اي جهد يدعم الاستقرار في سوريا ويجد حلا لما تعانيه.

- اللجنة المشكّلة بمتابعة تقديم الخدمات للمواطنين في بغداد والمحافظات رفعت توصياتها بخصوص مشاريع الصرف الصحي والماء وإكساء الطرق، واوعزنا بتنفيذ المشاريع التي يسبب تلكؤها مشاكل للمواطنين وبالجهد الوطني وليس بالمقاولات.

- الحكومة يجب ان تتفاعل مع الناس وتستمع اليهم وتستجيب لطلبات المواطنين وهو أمر حسن وهذا ما نفعله.

- المواطنون الذين يتظاهرون لديهم مطالب وقمنا بتنفيذها وفق الممكن وبالجهد الوطني والمواطن يتفهم ما تعانيه الحكومة ويصبر وينتظر.

- نتجه للعمل بالجهد الوطني لتوفير الخدمات للمواطنين لانه يقلل التكاليف لان الايرادات النفطية دون المستوى المطلوب.

- هناك حملة لتوزيع الاراضي قبل الانتخابات، ومجلس الوزراء يؤكد التزامه بتأمين ظروف سكنية مناسبة لابناء شعبنا ، وان حق المواطن في الحصول على الاراضي او الوحدات السكنية تحكمه القوانين والقرارات النافذة لذا تقرر ايقاف عمليات البيع او التخصيص للاراضي او الوحدات السكنية المملوكة للدولة في جميع الوزارات والمحافظات والجهات غير المرتبطة بوزارة على ان يتم البتّ فيها بعد الانتخابات، ضماناً للعدالة والإنصاف ، ويسري ذلك على كل الحالات التي تمت اعتبارا من 2/ 1/ 2018 كي لايستخدم موضوع الاراضي لقضايا انتخابية .

- منعنا توزيع الاراضي في فترة الانتخابات، ولدينا التزام بتوفير سكن للمواطنين.

- وضعنا الاسس لايجاد فرص العمل لكل اصحاب العقود في جميع الوزارات وهذا يحتاج الى تمويل ونعمل على انجاز هذا الامر ومجلس الوزراء حريص على الاستفادة من طاقات العاملين في العقود.

- داعش موجود في شرق سوريا وإن هدد أمن العراق سنتخذ كل الاجراءات الضرورية لحماية العراقيين.

- وضعنا جميع الخطط الممكنة للقضاء على اي تهديد ارهابي من داخل الحدود السورية، وحريصون على حماية المواطنين العراقيين، ولن ندخل قواتنا في مغامرات.

- اذا سُمح لداعش بسبب الاوضاع في سوريا ان ينمو مرة ثانية فنحن لدينا حصانة منه ولن يستطيع السيطرة على اراضٍ عراقية مجددا ولكنه سيهدد المنطقة كلها.

- لا نتدخل في الشأن السوري فالشعب السوري هو من يقرر مصيره ولسنا من ضمن من يتدخل في سوريا وما يهمنا هو القضاء على بقايا داعش ولن نسمح له بالنمو على الحدود العراقية السورية مرة ثانية.

- لانسمح لاية جماعة تتبع لدولة اخرى بحمل السلاح في العراق ولانريد ان نخوض حربا بالوكالة ودستورنا لا يسمح باستغلال اراضينا للقيام باي عمل ضد اية دولة جارة بضمنها تركيا.

- طلبنا من عناصر الـ "بكه كه" قبل فترة الانسحاب من سنجار بالكامل.

- لانحاسب المواطنين على اعتقادهم، بل نحاسبهم على اعمالهم ولايجوز لاي مواطن حمل السلاح او رفع علم دولة اخرى.

- ليس لنا مصلحة بتعريض علاقتنا مع تركيا للخطر وهي دولة جارة وليس لدينا اي توجه لإسناد اية جماعة ضد تركيا ونحن ايضا لنا مصالحنا وسيادتنا.

- لاتوجد تحشيدات عسكرية تركية على الاراضي العراقية.

- هنالك صراع في المنطقة وسندافع عن السيادة العراقية وادعو كل دول الجوار الى احترام السيادة العراقية فنحن نريد علاقات طيبة مع جميع دول الجوار.

- ليس لدينا اليوم سجون سرية في العراق.

- لدينا معتقلون بتهم الارهاب من كل المناطق التي تم تحريرها ولن نخفي اي متهم.

- نحقق في كل موضوع يحدث ولن نخفي شيئا عن مواطنينا ونعلن دوما كل نتائج التحقيق.

- ادعو مفوضية الانتخابات الى مراقبة إنفاق المرشحين فوق الحد المطلوب .

- هناك وعود بالتعيين بعد الانتخابات ووعود بتشريع قرار في مجلس النواب بخصوص المتجاوزين واعطائهم الحرية بالتصرف في ما يتجاوزون عليه ،ومن يعطي هذه الوعود لديه مافيات للتجاوز على اموال الدولة والاراضي وبيعها ويحاول شرعنة هذا لانه لايريد فتح باب المحاسبة على التجاوز.

- ماضون بإزالة التجاوزات لكننا نميز بين نوعين من المتجاوزين من الناس فنحن نريد إبعاد مافيات الفساد وليس الفقراء المحتاجين.

- مسؤولية الحكومة هي توفير الامن ونحن نسعى لان يسير تبادل السلطة بشكل سلس وليس هناك من دواعٍ للعنف بشأن تبديل السلطة.

- الحكومة اليوم هي اقل جهة تمتلك وسائل الاعلام وهي لاتوزع المال العام اصلا وهناك جهات تملك اموالا كثيرة وتعطي وعودا كثيرة.

- ارسلنا طلبا الى مفوضية الانتخابات بان يقصروا فترة الترويج الدعائي للانتخابات ليقل الإنفاق، ولا نريد ان تمتلئ الشوارع باللافتات الدعائية فنحن نريد تقليل الإنفاق ليذهب الى مكانه الصحيح وينفع الناس .

 

تقرير: نبراس الكرباسي

© Bilad-News Agency 2018

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة