مقال | الشيخ محسن قراءتي يبين الاشارات والدلالات في اية {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِين}

عدد المشاهدات : 654
مقال | الشيخ محسن قراءتي يبين الاشارات والدلالات في اية {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِين}

بقلم: رقية فراس الكرباسي- كاتبة عراقية مقيمة في النجف الاشرف.

تفسير النور لسماحة الشيخ محسن قراءتي يقدم رؤية جديدة للآيات القرآنية الكريمة بحيث يستخرج منها اشارات وتعاليم تطبق في الحياة لنتمكن بذلك من تحويل الآيات القرآنية الى واقع عملي معاش وتعمل به على اتم وجه.

ونقدم لكم اليوم اية قرآنية كريمة مع تعاليمها لنكون بذلك ممن يقرأون القرآن ويعملون بآياته، ويعد كتاب تفسير النور من اهم كتب التفسير في العالم الاسلامي.

ونستعرض لكم اليوم الاشارات والتعاليم للآية التاسعة والتسعون من سورة الحجر وهي: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِين}.

وبين الشيخ قراءتي الاشارات المستفادة من هذه الآية وهي:

1- اشتهر بين المفسرين ان المراد من كلمة {الْيَقِين} في هذه الآية هو الموت باعتباره اكثر الامور يقيناً عند البشر والى هذا المعنى تشير الآيتان (46) و(47) من سورة المدثر على لسان الكفار بقولهم : {وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ} وعلى الرغم من ذلك فان معنى{الْيَقِين} ليس الموت لكن هذا الاخير يبقى عامل اساس لليقين والتأكيد, فعند حضوره ودّنوّه تُزاح به جميع الحُجُب عن عين الانسان ليرى مالَم يكن يراه من قبل.

2- اتّخذ بعض الضالين آية {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِين} ذريعة لهم فقالوا: ما فائدة العبادة وقد اتى اليقين؟ وهؤلاء يجهلون ان الله سبحانه يُخاطب في هذه الآية نبيه الكريم(صلى الله عليه واله وسلم) الذي كان قد توصّل الى اليقين منذ بداية عهده بالوحي, وهو الذي كان يقول للكفار على الرغم من تهديدهم له وتوعدّهم به: "لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري ما أردْته", وضل يعبد ربه مع ذلك اليقين حتى آخر لحظة من عُمره الشريف.

اما التعاليم المستفادة من هذه الآية فهي نقطتان ، فيبينها الشيخ قراءتي:

1- الاستمرار في العبادة اهمّ من العبادة نفسها: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِين}.

2- الثبات على العبودية الحقّة عامل من عوامل الوصول الى اليقين: {وَاعْبُدْ...... يَأْتِيَكَ الْيَقِين}.

 

*المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع*

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة