يوم العفاف العالمي

عدد المشاهدات : 521
يوم العفاف العالمي

النجف الاشرف (Bilad News - بلاد نيوز) - يوم ولادة فخر المخدرات يوم نستذكر فيه العفه التي هي راس كل خير وهي زينه لمن اتصف بها وما اعظمها من زينة تسعد صاحبها بالدنيا الاخره فلذلك تزين بها الانبياء والاوصياء والمؤمنين والمؤمنات،فما هي العفه التي نحيي استذكارها اليوم؟وكيف نجعل مجتمعنا عفيفا؟ولماذا نرى مجتمعنا لايهتم بالعفه؟ 

 العفه حصول حاله للنفس تمتنع بها عن غلبة الشهوة ،أي ان العفه تمنع الانسان سواء كان ذكرا ام اثنى من جميع ما حرم الباري ليفوز بنعم خالد بالاخره ومصالح تعود بالنفع عليه بالدنيا فالعفيف الذي يغض النظر عن النساء سيسعد بحياته الزوجيه وسيحفظ نفسه من اثاره شهوته ان لم تسمح له الظروف بالتزوج والعفيفه التي تمنع عن نفسها عن النظر ولا تظهر زينتها للناس ستعد بحياتها وستحفظ نفسها من الوقوع فريسه للثعالب فلذلك امر المولى به قائلا(قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ .....وَقُلْ لِلْمُؤْمِناتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ...) فالالتزام بهذه الامور من غص النظر وترك التبرج امثله للعفة التي ابتلي بها مجتمعنا فللاسف نرى مجتمعنا بدعوى التحرر والانفتاح اصبح يتشبه بالفاسقين من قبيل عدم الحياء وعدم ترك فضول الكلام والبس غير المحتشم للنساء والرجال والكلمات المائعه.. فعصي المولى وخسرو الدنيا بذهاب البركه من حياتهم ووقوع كثير منهم بالحرام فان الغافلين في هذه الدنيا لو انهم فتحوا اعين بصيرتهم وتنبهوا لحقائق الامور لردعوا انفسهم عن الوقوع بالحرام ولالتزموا بالعفه وان العفه لاتمنع المؤمنين من ممارسه حياتهم بشكل طبيعي ولكن تحفظهم من السوء 

فعلى اولياء الامور والمعلمين والحوزوين العمل الجاد لنشر مفهوم العفه بالمجتمع التي لو عرفها الناس لفضلوا ان يتحلوا بها ليفوزوا بالدارين..انتهى

 

تحرير: رسل عباس

© Bilad-News Agency 2018

 

 

 

 

 

 

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة