وكالة بلاد نيوز: معهد تراث الأنبياء وجامعة ام البنين النسوية يعقدان ندوة حوارية لمناقشة واقع التعليم الالكتروني

عدد المشاهدات : 615
وكالة بلاد نيوز: معهد تراث الأنبياء وجامعة ام البنين النسوية يعقدان ندوة حوارية لمناقشة واقع التعليم الالكتروني

كربلاء (وكالة بلاد نيوز - Bilad News)

عقد معهد تراث الأنبياء وجامعة ام البنين النسوية ندوة حوارية طلبة وطالبات الجامعة والمعهد لمناقشة واقع التعليم الالكتروني ووضع الحلول المناسبة لبعض المشاكل التي يعاني منها الطلبة.

وقال مسؤول معهد تراث الأنبياء الشيخ حسين الترابي" إذ تمّ من خلال الندوة طرح أسئلة واجوبة مع الطلبة وشرح آلية العمل في المعهد والجامعة وآلية تقديم التسهيلات والتعامل مع الطلبة".

الشيخ الترابي أوضح ان الندوة التي أقيمت على قاعة الإمام الحسن (عليه السلام) للمؤتمرات والندوات في العتبة العبّاسية المقدّسة تأتي ضمن المحور الأول مع الطلبة للمحافظات الثلاث" بغداد، كربلاء المقدسة، النجف الاشرف".

وبدأنا بمحافظة كربلاء وتم اللقاء بحضور 100 طالب وطالبة مضيفا ان هناك ندوات أخرى ستقام لاحقا مع المحافظات الأخرى وحسب المحاور.

واستهلت الندوة بقراءة لآيات بينات من الذكر الحكيم، لتلقى بعدها قصيدة للطفل الباهر محمد مشتاق البرعم تغنت بالمحبة الصادحة تجاه الحشد الشعبي من خلال مسيرتهم المشرقة. بعدها الكلمة الحوزوية للشيخ حسين الاسدي تحدث عن الحث على العلم ودعا إلى التماس وطَرقِ أبوابِ العلوم بشتى المجالات المتاحة، والسعي إليها ما أمكن حتى يصل الطالب الى التطبيق العملي لجزئيّاته، ليلقي بعدها كلمة الإدارة للشيخ حسين الترابي مستشهداً ببعض الروايات والآيات التي تبيّن ما هو واجب العمل، منها لخطبة أمير البلاغة من نهج البلاغة وهي" أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّ الدُّنْيَا قَدْ أَدْبَرَتْ، وَآذَنَتْ بِوَدَاعٍ، وَإِنَّ الْآخِرَةَ قَدْ أَقْبَلَتْ، وَأَشْرَفَتْ بِاطِّلاَعٍ، أَلاَ وَإِنَّ الْيَوْمَ المِضْمارَ، وَغَداً السِّبَاقَ، وَالسَّبَقَةُ الْجَنَّةُ، وَالْغَايَةُ النَّارُ; أَفَلاَ تَائِبٌ مِنْ خَطِيئَتِهِ قَبْلَ مَنِيَّتِهِ! أَلاَ عَامِلٌ لِنَفْسِهِ قَبْلَ يَوْمِ بُؤْسِهِ! أَلاَ وَإِنَّكُمْ في أَيَّامِ أَمَلٍ مِنْ وَرَائِهِ أَجَلٌ، فَمَنْ عَمِلَ في أَيَّامِ أَمَلهِ قَبْلَ حُضُورِ أَجَلِهِ فَقَدْ نَفَعَهُ عَمَلُهُ، وَلَمْ يَضْرُرْهُ أَجَلُهُ; وَمَنْ قَصَّرَ في أَيَّامِ أَمَلِهِ قَبْلَ حُضُورِ أَجَلِهِ، فَقَدْ خَسِرَ عَمَلَهُ، وَضَرَّهُ أَجَلُهُ، أَلاَ فَاعْمَلُوا فِي الرَّغْبَةِ كَمَا تَعْمَلُونَ فِي الرَّهْبَةِ مضيفا على أهمية اللتطبيق العلمي لطالب العلم وأثره على النفس والاسرة والوظيفية. بالاضافة الى التبليغ الالكتروني والتبليغ الحضوري على مستوى الاسرة او الوظيفي لمواكبة التطور والاستفادة من العلوم الحديثة.

وأخيرا مسؤول الوحدة الفنية القى كلمته حول عمل الإدارة الالكتروني مع الشرح التفصيلي لإدارة الموقع الالكتروني..(انتهى)

Bilad News Agency © 2019

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة