امام جمعة النجف يثمن امر رئيس الوزراء باعتقال "العصابات المرعبة" للقمار والبغاء والمخدرات في بغداد

عدد القراءات : 338
امام جمعة النجف يثمن امر رئيس الوزراء باعتقال "العصابات المرعبة" للقمار والبغاء والمخدرات في بغداد

النجف الاشرف (بلاد نيوز - Bilad News) - تقرير: نبراس الكرباسي.

عبر امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي عن رفضه لقانونين امريكيين احدهما يخص الشان العراقي والاخر تحت مسمى تنظيم الملاحة في مضيق هرمز وثمن الامر المباشر لرئيس الوزراء باعتقال عصابات وصفها بالمرعبة تتاجر بالقمار والخمر والنساء في بغداد. 

وقدم  القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة في النجف الاشرف، الشكر والشد على ايدي مديرية امن الحشد الشعبي في بغداد بعد اعتقال 25 شخص وبامر مباشر من رئيس الوزراء يعدون من رؤوس مافيات القمار ودور الخمر والتجارة بالبنات والشباب واصفا اياها بالعصابات المرعبة . 

واكد القبانجي ان هذه الخطوة كبيرة تشكر عليها قواتنا الامنية والحشد الشعبي ورئيس الوزراء. 

الى ذلك تسائل القبانجي، عن قدرة العراق والعراقيين في مواجهة الحرب الناعمة الساعية لتفسيخ شعبنا. مجيبا بالقول: اننا نجحنا في مواجهة الحرب العسكرية ضد الارهاب وداعش وبما لا يتوقعه البشر بعد ان سخر العالم كل الاجندة لاسقاط العراق والعراقيين في هذه المعركة. 

واضاف القبانجي: ان العراقيون قادرون على مواجهة الحرب الناعمة لما يتمتعون به من نقاط قوة ، واول هذه العوامل هو العامل الديني والجذور الدينية للشعب العراقي وان خلط بعض الشباب عملا صالحا بفاسد. 

والعامل الثاني وجود العلماء والحوزة، والثالث هو الحسين والمواكب وخطباء المنبر والمناسبات الدينية والزيارات الدينية وهذا يعد اكبر غسيل لقلوب الناس، واما العامل الرابع هو المرجعية الدينية وعلاقة الشعب بها

مبينا ان الشعب العراقي لم ينهار منذ 1400 سنة، مشيرا للحديث الوارد عن اهل البيت (ع) (شيعتنا لا تزل لهم قدم الا ثبت الله لهم قدما اخرى بولاية علي(ع)).

الى ذلك اشار القبانجي الى دور الحكومة ودور الناس معتبرا ان احدهما مكمل وملازم للآخر، والحكومة كما هي مسؤولة عن توفير السلاح في الحرب العسكرية فهي مسؤولة ايضا عن التعليم والجامعات ومراقبة دور البغاء، كما هي اهمية دور الناس الام والاب والاهل في مواجهة هذه الحرب. 

وفي شأن آخر عبر القبانجي عن رفضه لقانون المنع من زعزعة امن العراق الذي تسعى امريكا لسنه بمحتوى حماية مصالحها الشخصية مطالبا مجلس النواب والحكومة العراقية رفض هذا القانون واعتباره تدخلا سافرا في الشأن الداخلي العراقي. 

وبين القبانجي، ان هذا القانون عنوانه جميل لكن يراد منه دس السم بالعسل وستحاول من خلال هذا القانون ملاحقة كل من تشعر بانه يشكل تهديدا على مصالحها.

وفي محور آخر أشار القبانجي الى المشروع الامريكي الذي دعت اليه تحت مسمى حماية الملاحة في مضيق هرمز، مبينا ان هذا القانون جديد شرعته امريكا ودعت له 60دولة ، مشيرا ان اوربا رفضت هذا المشروع واعلنت المانيا وفرنسا وروسيا والصين عن رفضهم له بينما  رحبت اسرائيل وحدها بهذا المشروع. 

واعتبر القبانجي ان هذا القانون يمثل اعلان عن فشل امريكي وعدم قدرتها بالنزول لوحدها في المعركة، مؤكدا انه مشروع غير ناجح وغير موفق ومرفوض عالميا./..(انتهى)

 

Bilad News Agency © 2019

القائمة البريدية

خدمة الاخبار العاجلة